الحكومة البريطانية تسعى للعب دور كبير في القطاع المصرفي

أليستير دارلينغ يؤيد تأسيس هيئة رقابة على المصارف في الاتحاد الأوروبي (رويترز-أرشيف)

تسعى الحكومة البريطانية للعب دور كبير في القطاع المصرفي على مدى السنوات المقبلة، ولتحقيق ذلك قال وزير المالية البريطاني أليستر دارلنغ أنه يتعين الحفاظ على المنافسة واختيار العملاء.

واعتبر دارلنغ في مؤتمر عن الخدمات المالية في لندن، أن القطاع المصرفي الذي يدعم بمليارات الجنيهات الإسترلينية من أموال دافعي الضرائب ما زال يحتاج للدعم.

وطالب الوزير البريطاني بتوخي الحذر والتأكد من الإبقاء على القدرة على الاختيار والمنافسة.

يشار إلى أن لندن قامت بتأميم بنك نورذرن روك واشترت حصة أغلبية في رويال بنك أوف أسكتلند ومؤسسة لويدز المصرفية.

وتسببت الأزمة المالية الحالية التي تعد الأسوأ منذ 80 عاما في إدخال العديد من الاقتصادات في حالة كساد منها الاقتصاد البريطاني، الأمر الذي أثار عمليات تدقيق في مراقبة الأسواق لسد الثغرات التي ألقت الضوء عليها أزمة الائتمان.

ومن هذه الثغرات الافتقار إلى رقابة جيدة تحد من تأثير المخاطر في بنك معين على استقرار السوق بشكل عام.

وأيد دارلنغ في كلمته تأسيس هيئة رقابة كلية في الاتحاد الأوروبي، بحيث يقوم كل من بنك إنجلترا المركزي وهيئة الخدمات المالية بدور رائد في هذه الهيئة.

وتأتي تصريحات دارلنغ بعد أيام من مطالبة رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون الحكومات الأوروبية بإحكام مراقبة البنوك العاملة في دولها.

واعتبر براون أن البنوك تتحمل مسؤولية حدوث الأزمة الاقتصادية  العالمية بسبب الأخطاء المركبة التي اقترفتها على مدى السنوات السابقة.

المصدر : وكالات