عـاجـل: وزير الخارجية السعودي ينفي بيانا لوزير الطاقة الروسي بشأن رفض الرياض تمديد اتفاق أوبك+ وانسحابها منه

وزير العمل الألماني يطالب حكومته بإنقاذ أوبل بسرعة

شركة أوبل تطلب من الحكومة الألمانية 4.3 مليارات دولار لتفادي الإفلاس (رويترز-أرشيف)

طالب وزير العمل الألماني حكومة بلاده بالمسارعة إلى إنقاذ شركة أوبل للسيارات المملوكة لمجموعة جنرال موتورز الأميركية المتعثرة, مؤكدا أن التخلي عن الشركة يعني فشلا للحكومة الألمانية وخطأ لا يمكن تبريره, ومزيدا من الأعباء الاقتصادية التي عليها تحملها.
 
وقال أولاف شولتز في حديث لصحيفة بيلد آم زونتاخ ينشر غدا الأحد، إن أوبل شركة واعدة ولها فرص كبيرة في المستقبل, وعلى الحكومة الألمانية ألا تخشى شراء حصص فيها إذا تطلب الأمر, مضيفا أن مثل هذا القرار لا يعني استمرار وضع المساعدة على المدى الطويل.
 
وحذر شولتز من عواقب ضياع الوقت دون التوصل إلى حل، وفي مقدمتها اضطرار الاقتصاد الألماني لتحمل مزيد من الأعباء بالمليارات في حال إشهار أوبل إفلاسها.
 
وأشار إلى تحمل الدولة في هذه الحالة لتكاليف رعاية الشيخوخة لعمال الشركة وأعباء البطالة وغيرها من التكاليف التي ستفوق بكثير المبالغ التي قد تدفعها الدولة لإنقاذ أوبل.

 

وتأمل أوبل الحصول على مساعدات حكومية خلال العامين المقبلين بنحو 3.3 مليارات يورو (4.3 مليارات دولار) في صورة قروض أو مساهمات أو ضمانات قروض.

 
غوتنبرغ سعى مع الأميركيين
لإنقاذ شركة أوبل (الفرنسية-أرشيف)
جدل مستمر
ويدور جدل كبير في ألمانيا حول إنقاذ شركة أوبل من وضعها الصعب, حيث دعا سابقا وزير الداخلية فولفغانغ شويبله الشركة للتفكير في إشهار إفلاسها كمخرج من أزمتها المالية الطاحنة المترتبة عن الخسائر الفادحة لشركة جنرال موتورز المالكة لها. 
 
كما عبر مستشار أنجيلا ميركل الاقتصادي نوربرت روتجين عن رفضه المطلق لتقديم مساعدة حكومية لأوبل، داعيا إلى ترك الشركة تواجه وحدها مصيرها المحتوم.
 
واعتبر روتجين -في تصريحات سابقة لتلفزيون برلين- أن العرض والطلب وحجم الاستثمارات وفرص العمل المتاحة هي من تحدد استمرارية شركة السيارات الألمانية المتعثرة وليس المساعدة الحكومية.
 
وكان وزير الاقتصاد الألماني كارل تيودور غوتنبرغ قد زار الولايات المتحدة مؤخرا لبحث سبل إنقاذ الشركة في ظل الوضع المتعثر الذي تعيشه جنرال موتورز, وأكد في ختام زيارته أن المباحثات مع الإدارة الأميركية وقيادات جنرال موتورز أحيت الآمال في إنقاذ أوبل.
 
وأشار غوتنبرغ إلى ضرورة موافقة الحكومتين الأميركية والألمانية على خطة الإنقاذ التي سيتم طرحها نهاية الشهرالجاري حول مستقبل الشركة، والتعديلات الهيكيلية لضمان تحقيق الأرباح.
المصدر : الجزيرة,الألمانية