تويوتا تخفض إنتاجها وهوندا تعين مديرا جديدا

قطاع السيارات الياباني انخفض إنتاجه و مبيعاته جراء الأزمة العالمية (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت شركة تويوتا اليابانية -كبرى الشركات العالمية لصناعة السيارات، اليوم الاثنين- أن إنتاجها من السيارات سينخفض في السنة الجارية, وفي الوقت نفسه أعلنت شركة هوندا عن تعيين مدير جديد لها لمواجهة متطلبات المرحلة القادمة.
 
وقالت شركة تويوتا إن خططها المفترضة للسنة الجارية تشمل إنتاج حوالي 6.5 ملايين سيارة, وهي أخفض نسبة تسجلها الشركة منذ ست سنوات. 
 
وعزت الشركة تراجع معدلات الإنتاج إلى انخفاض الطلب العالمي على السيارات الذي أعقب الأزمة المالية في الولايات المتحدة.
 
ووصلت شركة تويوتا إلى هذا المستوى من الإنتاج سنة 2003 حيث بلغ معدل الإنتاج آنذاك 6.1 ملايين سيارة. 
 
وتعاني الشركة من أكبر خسارة لها منذ سنة 1950, حيث تراجعت مبيعاتها في السنة الماضية ليس في الأسواق الأميركية فحسب بل أيضا في أوروبا وباقي بلدان العالم.
 
وتسعى تويوتا جاهدة للحد من فائض المخزون من خلال وقف خطوط التجميع لعدة أيام، ويتوقع أن يصل حجم المخزون إلى مستوياته الطبيعية بحلول مايو/أيار المقبل.
 
إدارة جديدة
وعلى صعيد متصل عينت شركة هوندا اليابانية الخبير السابق في تطوير السيارات تاكانوبو إيتو مديرا جديدا لها عوضا عن تاكيو فوكي الذي تنحى عن منصبه اليوم.
 
وتسعى هوندا من خلال تعيين إيتو الذي عمل لسنوات في الولايات المتحدة إلى إحداث تحول في برامجها وإدخال تطوير على هياكلها والمضي قدما في الابتكارات التكنولوجية لمواجهة آثار الأزمة.
 
وتواجه هوندا -مثل بقية شركات السيارات- تراجعا شديدا في الطلب على منتجاتها على الصعيد العالمي حيث انخفضت أرباحها في ثلاثة الأشهر الأخيرة من سنة 2008 بنسبة 90%, لكنها تأمل أن تحقق أرباحا في السنة الجارية.
المصدر : أسوشيتد برس