كلينتون تحث الصين لاستثمار المزيد بأذون الخزانة الأميركية

كلينتون بعد لقائها الرئيس الصيني أعلنت عن بدء حوار إستراتيجي بين البلدين (الفرنسية)

دعت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون بكين إلى مزيد من الاستثمار في أذون الخزانة الأميركية، مشيرة إلى أن البلدين "سينهضان معا أو يسقطان سويا" في ظل ركود الاقتصاد العالمي.

وقالت كلينتون في مقابلة مع قناة تلفزيونية صينية "نحن في طريقنا لأن ننهض (سويا) أو نسقط سويا.. نحن في قارب واحد.. ولحسن الحظ نجدف في نفس الاتجاه".

وجاءت تصريحات كلينتون في ختام زيارتها للصين في إطار جولتها الخارجية الأولى كوزيرة لخارجية الولايات المتحدة والتي شملت اليابان وكوريا الجنوبية وإندونيسيا.

وتمتلك الصين احتياطيات نقدية بقيمة 585 مليار دولار في شكل أذون خزانة أميركية وهي بذلك أكبر حائز على هذه الأذون.

وأوضحت الوزيرة الأميركية أن المساعدة في إنعاش الاقتصاد الأميركي من شأنه أن يصب في مصلحة الصين من خلال تشجيع الصادرات الصينية إلى الولايات المتحدة في ظل مواجهة الأزمة المالية العالمية.

وكانت كلينتون والزعماء الصينيون اتفقوا على إجراء حوار إستراتيجي رفيع المستوى بشأن الاقتصاد والبيئة والقضايا السياسية والأمنية وتعهدوا بالتعاون لمساعدة العالم في التعافي من الاضطراب المالي الحالي.

وقالت كلينتون متفائلة إنه "لدينا كل الأسباب التي تدعونا للاعتقاد بأن الولايات المتحدة والصين ستتعافيان وإننا معا سنساعد في قيادة إنعاش العالم".

"
بدء حوار إستراتيجي وسياسي بين الصين وأميركا سيعلن عنه  رئيسي البلدين رسمياً في القمة الاقتصادية لمجموعة العشرين بلندن في الثاني من أبريل/نيسان المقبل
"
تعزيز العلاقات
وأوضحت الوزيرة الأميركية بعد لقائها الرئيس الصيني هو جينتاو السبت إنه تم الاتفاق مبدئياً على بدء حوار إستراتيجي وسياسي بين البلدين، وإن الرئيسين الصيني والأميركي سيعلنان ذلك رسمياً في القمة الاقتصادية لمجموعة العشرين بلندن في الثاني من أبريل/نيسان المقبل.

وبينما شددت كلينتون على أهمية تعميق وتنمية العلاقات الصينية الأميركية، أعرب الرئيس الصيني عن تقديره لكلينتون لإجرائها أول جولة رسمية لها منذ تنصيبها في آسيا وشملت الصين ودولا أخرى.

المصدر : وكالات