ألمانيا وفرنسا تطالبان بإصلاح النظم المالية بالعالم

موقف أوروبي موحد قبل قمة العشرين (الفرنسية-أرشيف) 

طالبت ألمانيا وفرنسا السبت بإصلاح النظم الاقتصادية العالمية قبل انعقاد قمة أوروبية من المؤمل أن تستطيع وضع خطة موحدة لمواجهة الأزمة المالية العالمية.

 

وسوف تستضيف المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل القمة الأوروبية في برلين الأحد التي تعقد لمناقشة الإصلاحات المالية العالمية.

 

وقالت في خطاب أسبوعي "إننا نريد أن نتأكد من أنه لن تكون هناك فجوات في العالم في المستقبل بالنسبة لمراقبة منتجات السوق المالية وبالنسبة للاعبين في السوق وأدواتهم".


وتهدف قمة برلين إلى صياغة موقف موحد قبل قمة العشرين التي تجمع الدول الصناعية والدول النامية الرئيسية في لندن في الثاني من أبريل/نيسان القادم. وستضم القمة قادة كل من بريطانيا وفرنسا وإيطاليا وإسبانيا وهولندا وجمهورية التشيك ولوكسمبورغ.

 

وقالت ميركل "لهذا السبب سوف نتفق الأحد على إجراءات تسمح لنا بالتقدم كجبهة موحدة وطموحة في لندن".


من ناحية أخرى قال الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في فرنسا "إنني لن أربط نفسي مع موقف لا يعطي ردا طموحا على هذه الأزمة العميقة".

 

ونفى ساركوزي أن تكون المساعدات، التي تقدمها الحكومة الفرنسية لشركتي صناعة السيارات رينو وبيجو ستروين، بمثابة إجراءات حمائية.

 

ومع تأزم الوضع المالي في بعض دول منطقة اليورو مثل آيرلندا, قالت ألمانيا الجمعة إن الدول الأوروبية الكبرى بدأت في التفكير في كيفية مساعدة الدول الأضعف في المجموعة للمرة الأولى في 10 سنوات منذ إصدار العملة الأوروبية الموحدة.

المصدر : رويترز