سويسرا تتمسك بسرية الحسابات المصرفية للمودعين

سرية الحسابات المصرفية في البنوك السويسرية تخضع لمعايير دقيقة (الفرنسية-أرشيف)

تامر أبو العينين-برن
 
أكد وزير المالية السويسري هانز رودولف ميرتس الخميس تمسك بلاده بسرية الحسابات المصرفية للمودعين والتزامها الصرامة المقيدة لها التي تخضع لمعايير دقيقة.
 
وقال ميرتس للجزيرة نت في معرض تعليقه على الاتفاق المبرم الأربعاء بين مصرف "يو بي إس" والقضاء الأميركي "إن سرية الحسابات المصرفية ليست لحماية المتهربين من الضرائب وإنما لحماية خصوصية المودعين والمستثمرين".
 
ونفى ميرتس أن يكون تسليم أكبر بنك سويسري في البلاد لبيانات بشأن عملاء مشتبه بضلوعهم في التهرب الضريبي إلى السلطات الأميركية هو "مقدمة للقضاء على سرية الحسابات المصرفية المضمونة بالقانون والدستور".
 
وأضاف ميرتس الذي يترأس هذا العام مجلس الحكم الاتحادي أن "القانون صارم في مكافحة التحايل على السرية المصرفية، والحسابات التي يطالب القضاء الأميركي بالكشف عنها فتحت في فرع البنك السويسري بالأراضي الأميركية".
 
مشكلة مؤرقة
ميرتس نفى أن تكون الحكومة تدخلت في الاتفاق بين أميركا وبنك يو بي إس (الجزيرة نت)
واعترف ميرتس بأن مشكلة "يو بي إس" مع السلطات الأميركية تؤرق مجلس الحكم السويسري، لأهمية المصرف على الساحة المالية الدولية ومكانته في الاقتصاد المحلي ما دفع مجلس الحكم الاتحادي إلى تفويض هيئة الرقابة المالية الفدرالية لاتخاذ الخطوات اللازمة للحيلولة دون وصول الأمر إلى القضاء.
 
ونفى ميرتس أن تكون بلاده قد تدخلت بشكل أو بآخر في صياغة الاتفاق بين "يو بي إس" والقضاء الأميركي، لا سيما أن المصرف قد اعترف بوجود حالات تحايل ضريبي بين عملائه من الولايات المتحدة.
 
وكان العديد من المراقبين قد وصفوا للجزيرة نت اتفاق "يو بي إس" مع القضاء الأميركي بأنه "استسلام تعدى القانون السويسري وخطوة أولى نحو اختراق سرية الحسابات المصرفية المعروفة".
 
وقال وزير المالية الألماني بير شتاينبروك اليوم في تصريح لوسائل الإعلام إن سرية الحسابات المصرفية السويسرية ستتلاشى خلال عام، لكن نظيره السويسري ميرتس أكد للجزيرة نت أن هذا الأمر "لن يحدث".
 
ابتزاز الأصدقاء
بنك يو بي إس سلم حسابات بعض مودعيه للسلطات الأميركية (رويترز-أرشيف)
من ناحيته وصف رئيس اتحاد البنوك السويسرية بيير ميرابو التهديد الأميركي بمقاضاة بنك "يو بي إس" بأنه يقترب من الابتزاز، وأضاف أنه "من المخيب للآمال أن تتجاوز دولة صديقة كالولايات المتحدة الاتفاقيات المبرمة مع سويسرا بشأن التعاون القانوني والقضائي في مثل تلك الحالات ولا تحترمه".
لكنه في الوقت نفسه أدان بشدة تورط بنك "يو بي إس" في مساعدة المتهربين من الضرائب وقال إن "البنك بهذا المسلك قد أضاع كرامته".
 
ويرى ميرابو ضرورة تغيير الإجراءات القانونية لتسريع الكشف عن حالات التهرب الضريبي المشتبه بها ولتفادي مثل تلك الحالات مستقبلا لا سيما من بعض دول الاتحاد الأوروبي. 
وقال إن "أهم درس يجب على البنوك أن تخرج به من تلك الأزمة هو مراقبة موظفيها جيدا وتوعيتهم بعدم الوقوع في شراك الراغبين في التهرب من الضرائب مهما كانت المغريات، لان قانون مكافحة التهرب الضريبي ليس به ثغرات ولذا يتم الكشف سريعا عن المخالفات".
المصدر : الجزيرة