السبع الكبرى تطالب بكين بترك تحديد قيمة اليوان للسوق

واشنطن تتهم بكين بالتلاعب بسعر صرف اليوان لتحقيق مكاسب اقتصادية (الأوروبية-أرشيف)

أكدت مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى في العالم رغبتها في ارتفاع اليوان الصيني مقابل العملات الرئيسية العالمية، مشيرة إلى أنها ستراقب أسواق الصرف الأجنبي عن كثب وتتخذ التحرك الملائم لتحقيق ذلك.

وتريد المجموعة أن يترك للسوق تحديد قيمة العملة الصينية التي تتوقع أنها سترتفع، الأمر الذي من شأنه زيادة قيمة السلع الصينية التي تعتبر رخيصة.

وتحرص بكين على الإبقاء على سعر منخفض لعملتها لزيادة الإقبال عليها على حساب السلع المنتجة في دول أخرى، فيرفع حجم الصادرات الصينية على حساب صادرات الدول الأخرى.

وقالت مسودة بيان للمجموعة -من المقرر الانتهاء منه اليوم حيث تلتقي المجموعة على مستوى وزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية- "نرحب بالإجراءات المالية التي اتخذتها الصين واستمرار التزامها بالانتقال إلى سعر صرف أكثر مرونة، وهو ما قد يؤدي إلى استمرار ارتفاع قيمة اليوان الحقيقية".

يشار إلى أن المجموعة أصدرت بيانا في أكتوبر/تشرين الأول الماضي تطالب فيه برفع العملة الصينية أمام العملات العالمية الرئيسية.

وشجع بيان للمجموعة صدر في الحادي عشر من أكتوبر/تشرين الأول الماضي السلطات على السماح بالإسراع بتقييم اليوان بسعر صرف حقيقي كوسيلة لمزيد من إعادة توازن الاقتصاد المحلي وتشجيع الاستقرار الخارجي.

واتهمت واشنطن بكين قبل أسابيع بأنها تتلاعب في سعر صرف عملتها لتحقيق مكاسب اقتصادية.

وبشأن التنافس بين عملات لدول من المجموعة أعرب المسؤولون الأوروبيون عن قلقهم بشأن التدخلات اللفظية المتكررة من جانب السلطات اليابانية بشأن الين، وأبدوا قلقهم أيضا من ضعف الإسترليني مما يصعب على المصدرين في منطقة اليورو المنافسة مع نظرائهم البريطانيين.



وتشمل مجموعة السبع الكبرى كلا من الولايات المتحدة واليابان وألمانيا وفرنسا وبريطانيا وإيطاليا وكندا. 

المصدر : وكالات