اقتصاد منطقة اليورو ينكمش بأعلى وتيرة على الإطلاق

الأزمة المالية دفعت باقتصاد ألمانيا إلى تراجع قياسي منذ 1990 (رويترز-أرشيف)

كشفت أحدث البيانات أن اقتصاد منطقة اليورو شهد أعمق انكماش له على الإطلاق في الربع الأخير من 2008 متأثرا بأداء ضعيف في ألمانيا فضلا عن تراجعات أكبر من المتوقع للناتج في فرنسا وإيطاليا جراء الأزمة الاقتصادية العالمية.

وأوضح مكتب إحصاءات الاتحاد الأوروبي (يوروستات) أن الناتج المحلي الإجمالي في الدول الخمس عشرة التي تتخذ من اليورو عملة لها تراجع بنسبة 1.5% على أساس فصلي في الربع الأخير من عام 2008 و بنسبة 1.2% على أساس سنوي.

يشار إلى أن اقتصاد المنطقة انكمش بنسبة 0.2% في الربعين الثاني والثالث. وعن حصيلة عام 2008 بأكمله قال يوروستات إن اقتصاد منطقة اليورو نما بنسبة 0.7% فقط.

ويتوقع أن تدفع بيانات الناتج المحلي الإجمالي إلى جانب تباطؤ متزايد في نمو أسعار المستهلكين بالبنك المركزي الأوروبي لإجراء خفض عميق في أسعار الفائدة خلال اجتماعه الشهر المقبل.

وحسب البيانات انكمش الاقتصاد الألماني –أكبر اقتصادات منطقة اليورو- بنسبة 2.1% على أساس فصلي في الربع الأخير، وتراجع الاقتصاد الفرنسي بنسبة 1.2% والإيطالي بنسبة 1.8%. وانكمش الناتج المحلي الإجمالي لإسبانيا بنسبة 1%.

وجاء تراجع اقتصاد منطقة اليورو أشد مما شهده اقتصاد الولايات المتحدة الذي انكمش بنسبة 1% على أساس فصلي في الأشهر الثلاثة الأخيرة من عام 2008 مما يعزز المخاوف من الركود.

الاقتصاد الفرنسي تراجع بنسبة 1.2% خلال الربع الأخير من 2008 (الفرنسية-أرشيف)
التراجع الأكبر
واعتبر مكتب الإحصاء الاتحادي الألماني انكماش اقتصاد ألمانيا خلال الربع الأخير من العام الماضي هو الأكبر من نوعه منذ إعادة توحيد شطريْ ألمانيا عام 1990.

وأشار المكتب إلى أن الاقتصاد الألماني سجل خلال العام الماضي ككل نموا حقيقيا بنسبة 1.3%.

ومن جهتها رجحت وزيرة الاقتصاد الفرنسية كريستين لاغارد أن يكون الربع الأول من السنة الحالية صعبا.

وأظهر تقرير لمكتب الإحصاءات الفرنسي تراجع توفير الوظائف بنسبة 0.6% على أساس فصلي و0.7% على أساس سنوي للربع الأخير من العام الماضي.

وبحسب تقرير ثالث ارتفع عجز الميزانية الفرنسية في العام الماضي إلى 56.2 مليار يورو مقارنة مع 34.7 مليار يورو في عام 2007.

المصدر : وكالات