كندا تسجل أول عجز تجاري في 32 عاما جراء الأزمة

الأزمة المالية تتسبب في تراجع الصادرات الكندية بنسبة 9.7% (الفرنسية-أرشيف)

سجلت كندا عجزا تجاريا في ديسمبر/ كانون الأول الماضي بقيمة 458 مليون دولار كندي (367 مليون دولار) يعد الأول من نوعه منذ مارس/ آذار 1976 مع تراجع الصادرات بمعدل أسرع كثيرا من الواردات.

وتراجعت الصادرات الكندية بنسبة 9.7% لتصل إلى 35.3 مليار دولار كندي (28.2 مليار دولار) وهو أسرع تراجع على أساس شهري منذ انخفاضه بنسبة 14.2% في أكتوبر/ تشرين الأول 1982.

كما انخفضت الواردات بنسبة 5.7% إلى 35.8 مليار دولار كندي (28.6 مليار دولار).

وكانت التوقعات السابقة أن تحقق التجارة الكندية في المتوسط فائضا بقيمة 0.8 مليار دولار كندي بعد فائض بلغ 1.16 مليار دولار كندي في نوفمبر/ تشرين الثاني.

ارتفاع البطالة
من جهة أخرى وجراء تأثير الأزمة الاقتصادية أعلنت السلطات الكندية أنها ستعيد النظر في خطتها القاضية بالسماح لـ265 ألف مهاجر بدخول البلاد خلال هذا العام، معللة ذلك بتزايد أعداد العاطلين في البلاد.

وقال الوزير في الحكومة الفدرالية الكندية جايسون كيني إن نسبة البطالة وصلت الآن إلى 7.2%، وسوف تتم مراقبة معدلات البطالة في الأشهر المقبلة من أجل اتخاذ الإجراءات المناسبة بخصوص السماح للمهاجرين تبعا لذلك.

المصدر : وكالات