أوباما يدعو لإقراض الشركات الصغيرة

 أوباما دعا البنوك الأميركية لرد الجميل بعد أن استفادت من أموال دافعي الضرائب (الفرنسية)

حث الرئيس الأميركي اليوم السبت البنوك على تقديم مزيد من القروض إلى الشركات الصغيرة. وقال إن إدارته تبذل كل ما بوسعها لتوفير الدعم المالي لتلك الشركات التي توفر 65% من فرص العمل في البلاد.

وقال باراك أوباما في خطابه الإذاعي الأسبوعي "حان الوقت لتلك البنوك كي تضطلع بمسؤوليتها في المساعدة على ضمان تعاف أوسع نطاقا ونظام أكثر أمنا وازدهار أعم, وسوف نتخذ كل خطوة مناسبة لتشجيعها على الوفاء بتلك المسؤوليات".

كما أشار إلى أن البنوك استفادت من برنامج الإنقاذ المالي البالغة قيمته سبعمائة مليار دولار والذي موله دافعو الضرائب خلال الأزمة المالية, وقال إن عليها الآن رد الجميل.

حاجة إلى التمويل
وأوضح الرئيس أن هذا هو الوقت المناسب كي تساند البنوك الشركات الصغيرة ذات الجدارة الائتمانية, وأن تقدم لها القروض التي تحتاجها لفتح أبوابها وتوسعة أنشطتها وتوفر وظائف جديدة.

وأشار أوباما إلى أن الشركات الصغيرة كانت دائما محرك الاقتصاد الأميركي, وقد وفرت 65% من كل الوظائف الجديدة على مدى الأعوام الخمسة عشر الأخيرة، ويجب أن تكون في مقدمة الانتعاش الاقتصادي.

وكانت الإدارة الأميركية قد اتخذت خطوات هذا الأسبوع لتعزيز إقراض أصحاب الشركات التي تشتد حاجتها إلى السيولة عن طريق عرض تمويل حكومي على البنوك الصغيرة التي تقوم بمعظم عمليات الإقراض لتلك الشركات بسعر أقل من السابق.

ومع اقتراب نسبة البطالة الأميركية من 10%، يتعرض أوباما لضغوط من أجل تعزيز توفير الوظائف قبل انتخابات التجديد النصفي للكونغرس العام المقبل.

المصدر : رويترز