تراجع إيرادات الطاقة الجزائرية للنصف

الجزائر قد تحقق عائدات بقيمة أربعين مليار دولار نهاية العام الجاري  (رويترز)

كشف الرئيس التنفيذي لمجموعة الطاقة الحكومية الجزائرية (سوناطراك) عن أن إيرادات الشركة من صادرات النفط والغاز تراجعت بأكثر من النصف لتصل 31 مليار دولار خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري.

ولتوضيح مدى التراجع بالإيرادات، قال محمد مزيان إن الفترة المقابلة من العام الماضي بلغت فيها إيرادات سوناطراك 63 مليار دولار.

وعزا في حديث للإذاعة الجزائرية اليوم التراجع الكبير بإيرادات الشركة إلى تراجع أسعار النفط العالمية جراء تداعيات الأزمة المالية العالمية التي تفجرت نهاية العام الماضي.

وكانت إيرادات الشركة بلغت نهاية العام الماضي 76 مليار دولار، وعلاوة على ذلك جمعت الدولة 4.3 مليارات دولار حصيلة ضرائب استثنائية فرضت على شركات الطاقة الأجنبية العاملة بالجزائر.

وعن وضع سوناطراك في بقية العام الجاري، أشار مزيان إلى أن استقرار الأسعار عند سبعين دولارا سيسمح للجزائر بتحقيق عائدات بقيمة أربعين مليار دولار بنهاية العام الجاري.

سوناطراك راغبة في التنافس على تنقيب النفط بالعراق (الفرنسية)
التنقيب في العراق
من جانب آخر أكدت سوناطراك رغبتها في التنقيب عن النفط بالعراق، ومنافسة الشركات الأميركية.

وقال مزيان إن سوناطراك تقدمت بعرضين بالشراكة مع شركتين هنديتين للتنقيب عن النفط بالعراق، مؤكدا أن شركته لديها الإمكانيات لمنافسة الشركات الأميركية الموجودة هناك.

وصرح بأن الشركة تعتزم استثمار 1.6 مليار دولار بالخارج في غضون السنوات الخمس المقبلة، موضحا أن هذا المبلغ قابل للارتفاع حسب نتائج التنقيب.

وتوقع مزيان أن تنتج شركته 150 ألف برميل يوميا من النفط بالخارج بحلول العام 2013، مع تحقيق 150 مليون دولار سنويا مقابل خدمات نفطية.

يُذكر أن الجزائر عضو بمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) حيث تنتج 1.2 مليون برميل نفط يوميا و62 مليار متر مكعب غاز سنويا.

المصدر : وكالات