أوبك تجتمع وسط اتجاه للإبقاء على مستويات الإنتاج الحالية

الإكوداور ترى السعر بين 110 دولارات و120 دولارا لبرميل النفط مناسبا (الفرنسية-أرشيف)

قال وزير النفط والمناجم الإكوادوري غالو شيريبوغا إن سعرا بين 110 دولارات و120 دولارا لبرميل النفط مقبولا.

وأضاف لدى وصوله فيينا للمشاركة في اجتماع منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) المقرر غدا الثلاثاء -وسط اتجاه للمحافظة على مستويات الإنتاج- أن الإمدادات كافية للأسواق والأسعار تخضع للعرض والطلب أكثر من المضاربات اعتبارا من الآن.

وعبر شيريبوغا عن عدم تأييد بلاده خفض إنتاج أوبك حاليا لأن العرض الحالي مناسب، مؤكدا بذلك ما أعلنه في وقت سابق من هذا الأسبوع.

وأشار إلى أن لفنزويلا خيار آخر، وكركاس تعد من الصقور في أوبك إلى جانب طهران.

وأوضح أن من الملائم بحث خروج إندونيسيا خلال اجتماع أوبك غدا بعدما أصبحت هذه الدولة مستوردة للنفط وستترك أوبك رسميا نهاية العام الحالي.

وقال وزير النفط الفنزويلي رفائيل راميريز نهاية الشهر الماضي إن أوبك تتجه للإبقاء على مستوى إنتاجها الحالي رغم الحديث عن خفض محتمل للإنتاج.

وقد أعلنت إندونيسيا في نهاية مايو/أيار الماضي عن اعتزامها الانسحاب من أوبك إلا أنه ينبغي موافقة المنظمة على هذا القرار.

وقال رئيس الوفد الليبي في أوبك شكري غانم إن هناك زيادة في المعروض حاليا سيزيد المخزونات وينبغي على أعضاء أوبك الالتزام بتحقيق التوازن في السوق.

ودعا غائم إلى الالتزام بحصص الإنتاج لأن السوق مشبعة حاليا.

ويتوقع أن تبقي أوبك على مستوى إنتاجها النفطي دون تغيير خلال اجتماعها الثلاثاء في حين علت أصوات داخل المنظمة تطالب بخفض الإنتاج لتراجع الطلب نتيجة ارتفاع أسعار النفط وتباطؤ الاقتصاد العالمي.

"
أوبك تنتج كمية تفوق سقفها الرسمي البالغ 29.67 مليون برميل يوميا بمقدار 790 ألف برميل يوميا
"
وبناء على التقديرات فإن أوبك تنتج كمية تفوق سقفها الرسمي البالغ 29.67 مليون برميل يوميا بمقدار 790 ألف برميل يوميا من قبل أعضائها الاثني عشر الخاضعين لنظام الحصص أي مع استثناء العراق.

وحافظت أوبك على مستوى إنتاجها ثابتا في العام الحالي رغم قرار السعودية رفع إنتاجها بالضخ بأكبر معدل منذ عام 1981 لمواجهة ارتفاع أسعار الخام.

وقالت السعودية -أكبر مصدر للنفط في أوبك- إنها ستزيد إنتاجها 750 ألف برميل يوميا عن المستوى المستهدف ليبلغ 9.7 ملايين برميل يوميا.

وتوقع محللون تجنب أوبك رد الفعل السياسي لدى اجتماعها الثلاثاء في فيينا بينما تراجعت أسعار النفط إلى مستوى قريب من مائة دولار للبرميل.

المصدر : وكالات