بوش يسمح بالسحب من احتياطي النفط والأسعار تتراجع

هبوط مفاجئ في مخزونات النفط الخام الأميركية (رويترز-أرشيف)

تعهد الرئيس الأميركي جورج بوش بسحب المزيد من الاحتياطي الإستراتيجي النفطي بناء على طلب الشركات المتضررة من الإعصار غوستاف الذي ضرب خليج المكسيك ولويزيانا في وقت سابق من الأسبوع الحالي.

ووافقت الإدارة الأميركية فعلا على سحب نحو ربع مليون برميل من الاحتياطي، بسبب أضرار الإعصار في منطقة خليج المكسيك.

وجاءت موافقة بوش على السحب من الاحتياطيات بعد طلب قدمته شركة سيتجو بتروليم كورب في لويزيانا في هذا الشأن.

وسجلت أسعار النفط في التعاملات بالعقود الآجلة في بورصة نيويورك التجارية (نايمكس) انخفاضا رغم نشر بيانات المخزونات التي أظهرت تراجع مخزونات النفط الخام الأميركية.

"
النفط الخام الأميركي الخفيف يتراجع 2.56 دولار إلى 106.79 دولارات للبرميل رغم انخفاض المخزونات في الولايات المتحدة
"
وهبط سعر الخام الأميركي الخفيف في العقود الآجلة تسليم الشهر المقبل 2.56 دولار إلى 106.79 دولارات للبرميل.

وتراجع سعر مزيج برنت في لندن أيضا بمقدار 2.29 دولار تعادل هبوطا نسبته 2.12% إلى 105.78 دولارات للبرميل.

وأظهرت بيانات رسمية أميركية الخميس انخفاضا مفاجئا في مخزونات النفط الخام والمشتقات الوسيطة في الولايات المتحدة أكبر مستهلك للنفط في العالم بينما تراجعت مخزونات البنزين دون التوقعات.

وأعلنت إدارة معلومات الطاقة التابعة لوزارة الطاقة الأميركية في تقرير أسبوعي تراجع مخزونات النفط الخام التجارية في البلاد بمقدار 1.9 مليون برميل إلى 303.9 ملايين برميل في الأسبوع المنتهي في 29 أغسطس/ آب الماضي مقابل توقعات المحللين في استطلاع لرويترز بزيادتها 200 ألف برميل.

كما انخفضت الواردات الأميركية من النفط بحجم 149 ألف برميل يوميا الأسبوع الماضي. وهبطت إمدادات المشتقات الوسيطة بكمية 400 ألف برميل الى 131.7 مليون برميل مخالفة توقعات بزيادتها 500 ألف برميل.

المصدر : وكالات