محافظ المركزي الإماراتي يدافع عن الارتباط بالدولار

محافظ المركزي الإماراتي (الجزيرة-أرشيف)

اعتبر محافظ البنك المركزي الإماراتي الارتفاع الحالي للدولار الأميركي سببا يشجع دول الخليج على إبقاء ربط عملاتها به. وأكد أيضا استمرار نمو اقتصاد بلاده رغم تباطؤ النمو العالمي.
 
وأكد سلطان بن ناصر السويدي مواصلة دول مجلس التعاون الخليجي العمل من أجل تحقيق الوحدة النقدية على مراحل رغم التحديات التي تواجه الوحدة.
 
وأوضح أن آخر مراحل تنفيذ الوحدة النقدية ستكون أصعبها، وقال إن تفعيل السوق المشتركة يستلزم تطبيق قوانين متماثلة على جميع الدول أعضاء المجلس.
   
وقلل السويدي من احتمال اكتمال مشروع الوحدة النقدية في موعدها المقرر سنة 2010، وقال إنه إذا تحققت المرحلتان أو الثلاث الأول نحو الوحدة النقدية بحلول 2010 فسيكون ذلك كافيا.
 
من جهة أخرى توقع محافظ المركزي الإماراتي تراجع أسعار النفط إلى ما بين ستين وثمانين دولارا للبرميل, وإن لم يحدد إطارا زمنيا للتراجع.
 
يُذكر أن اقتصاديين ومجموعات أعمال تطالب بفك الارتباط بالدولار، وربط عملات الخليج بسلة نقود مثلما فعلت الكويت.
 
وقد دفع الارتباط بالدولار البنوك المركزية لدول الخليج العربي للاقتداء بسبعة تخفيضات لأسعار الفائدة الأميركية خلال السنة الأخيرة، مما غذى التضخم الذي ارتفع لمستويات قياسية.
المصدر : رويترز