مصر ترفع رسوم الاتصالات الثابتة بنسبة تصل 50%

خفض رسوم المكالمات بين الهواتف الثابتة والمحمولة إلى 0.30 جنيه للدقيقة (رويترز-أرشيف)

أعلنت وسائل إعلام رسمية إقرار الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات في مصر رفع بعض رسوم الاتصالات الثابتة بنسبة 50%.

وأفادت وكالة أنباء الشرق الأوسط (أ ش أ) أن الجهاز القومي خفض رسوما أخرى منها رسوم تركيب الهاتف الثابت والاتصالات بين الخطوط الثابتة والهواتف المحمولة.

وتنعكس هذه التغييرات بشكل رئيسي على الشركة المصرية للاتصالات التي طرحت جزءا من أسهمها للبيع والتي تدير شبكة الاتصالات الثابتة الوحيدة في مصر ويمكنها التأثير أيضا على الشركة التي ستفوز برخصة تشغيل شبكة ثانية لاتصالات الهواتف الثابتة في مصر.

"
الحكومة المصرية حددت 29 يوليو/تموز المقبل الموعد النهائي لاستقبال طلبات شراء الرخصة الثانية لشبكة الهواتف الثابتة
"
وحددت الحكومة المصرية 29 يوليو/تموز المقبل الموعد النهائي لاستقبال طلبات شراء تلك الرخصة.

ووفقا للتغييرات التي نشرتها الوكالة وستطبق اعتبارا من الأول من يوليو/تموز القادم ستزيد رسوم الاتصالات الثابتة إلى 0.03 جنيه (0.0056 دولار) بعد الدقيقة الأولى بدلا من 0.02 جنيه حاليا.

وتتضمن التغييرات خفض رسوم المكالمات بين الهواتف الثابتة والمحمولة إلى 0.30 جنيه للدقيقة في جميع الأوقات بدلا من 0.45 جنيه في أوقات الذروة و0.35 جنيه في غير أوقات الذروة.

وقالت الوكالة إن الجهاز القومي خفض مصاريف تركيب الهواتف الثابتة إلى 250 جنيها (46.7 دولارا) من خمسمائة جنيه (93.4 دولارا)  للمنازل وإلى خمسمائة جنيه من ألف جنيه (186.9 دولارا) للمنشآت التجارية.

وأشارت إلى انخفاض تسعيرة الاتصالات المباشرة بين المحافظات في أوقات الذروة بنسبة 20% إلى 0.16 جنيه للدقيقة للمسافات التي تتجاوز 60 كيلومترا و0.08 جنيه للدقيقة للمسافات الأقل من ذلك وتطبق الرسوم الجديدة على غير أوقات الذروة أيضا.

المصدر : رويترز