صندوق النقد يصف الاقتصاد الأميركي بالمستقر متوقعا انتعاشه

صندوق النقد توقع تباطؤ نمو اقتصاد الدول الصناعية الكبرى (الفرنسية-أرشيف)

وصف صندوق النقد الدولي الاقتصاد الأميركي بالمستقر متوقعا أن يبدأ الانتعاش، ودعا مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي) الأميركي إلى عدم تغيير مستويات الفائدة الحالية.

وفي الوقت الذي أثر فيه تباطؤ الاقتصاد الأميركي على بقية دول العالم قال صندوق النقد إن جميع الدول الصناعية الكبرى قد تشهد معدل نمو في النصف الثاني من العام الحالي هو أقل من الاتجاه العام منذ بداية العقد الحالي.

وأضاف الصندوق أن القيود على الأوضاع المالية للأسر والبنوك وارتفاع أسعار الغذاء والطاقة تقيد الانتعاش الاقتصادي.

ورأى أن حملة خفض الفائدة التي انتهجها مجلس الاحتياطي الاتحادي قد ساعدت في حماية الاقتصاد الأميركي من تباطؤ أشد حدة.

واعتبر أوضاع السياسة النقدية الحالية أكثر ملاءمة للانتعاش، حيث يتطلب أسلوب إدارة المخاطر هذه السياسة في الوقت الراهن.

ولجأ الاحتياطي الاتحادي إلى خفض سعر الفائدة الأساسي بمقدار 3.25% إلى 2% منذ منتصف سبتمبر/ أيلول الماضي مع أخذ قراراته بالاعتبار احتمال دخول الاقتصاد الأميركي في حالة ركود عقب الأضرار الشديدة التي تعرض لها من انهيار سوق الإسكان وأزمة الائتمان.

"
صندوق النقد يتوقع إنهاء الاقتصاد الأميركي هذا العام دون نمو ودون أي انكماش
"
وطرح الصندوق في أبريل/ نيسان الماضي إمكانية مواجهة الاقتصاد الأميركي حالة ركود هذا العام، لكنه قال اليوم إن هذا الاقتصاد سينهي العام دون نمو ودون أي انكماش.

وأشار إلى ارتباط مستويات الفائدة الراهنة في الماضي بمكافحة الركود، محذرا من أنه مع تزايد توقعات التضخم ينبغي على مجلس الاحتياطي الاتحادي توخي الحذر لإبقاء التضخم تحت السيطرة.

وقال جون لينسكي نائب رئيس الصندوق إن رفعا "حادا" لمعدلات الفائدة سيكون مناسبا عند ظهور المؤشرات الأولى للنهوض الاقتصادي.

يشار إلى أن الصندوق قدر نمو الاقتصاد الأميركي بصفر هذا العام بعدما توقع سابقا نموا سلبيا بنسبة 0.7%.

المصدر : وكالات