السعودية تتوقع تراجع التضخم في النصف الثاني من العام

السياري لم يعلق على اتجاه الدولار بل أكد أهمية عدم تعرضه لتقلبات (الفرنسية-أرشيف)

توقع محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي (البنك المركزي) تباطؤ التضخم في المملكة في النصف الثاني من العام الحالي، بعدما بلغ 10% في أبريل/ نيسان الماضي لأول مرة منذ عقد السبعينيات.

وقال حمد السياري للصحفيين عقب إلقائه كلمة أمام مؤتمر الجمعة في كندا إن القوى الدافعة للتضخم مستمرة في نشاطها مع توقع تباطؤ ارتفاع مؤشر الأسعار في النصف الثاني من العام الجاري جراء تباطؤ الاقتصاد العالمي وتأثيره على طلب السلع الأساسية.

"
السياري:
العوامل التي تدفع التضخم للارتفاع في السعودية تضم أسعار المساكن والإيجارات التي تتطلب وقتا لكي تتراجع
"
وأضاف أن العوامل التي تدفع التضخم للارتفاع في السعودية مع ارتفاع أسعار النفط إلى مستويات قياسية قرب 140 دولارا للبرميل تضم أسعار المساكن والإيجارات التي تتطلب وقتا لكي تتراجع.

وأشار السياري إلى أن الأسعار المرتفعة للنفط تقلل من الطلب على الخام وسط معاناة الاقتصاد العالمي ما يلقي بآثار سلبية على بلاده.

ولم يعقب على اتجاه سعر صرف الدولار صعودا أم هبوطا مكتفيا بالتأكيد على أهمية أن تكون العملة الأميركية أقل عرضة للتقلبات.

وتوقعت مؤسسة النقد العربي السعودي (ساما) الشهر الماضي استمرار التضخم في الارتفاع بالمملكة أكبر مصدر للنفط في العالم إلى نهاية الربع الحالي من العام في ظل زيادة الإنفاق الحكومي والخاص.

وتواجه دول الخليج العربية مشكلة مواصلة ارتفاع التضخم ما يزيد الضغوط على الحكومات للحد من نمو المعروض النقدي وحماية المستهلك من ارتفاع الأسعار.

المصدر : رويترز