أوبك تعتبر زيادة إنتاجها أمرا غير منطقي

شكيب خليل قال إنه ليس مكلفا من أوبك باتخاذ موقف باسمها في اجتماع جدة (الفرنسية-أرشيف)

أعلن رئيس منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) شكيب خليل أن مطالبة المنظمة بزيادة إنتاجها لمواجهة ارتفاع أسعار النفط الخام أمر "غير منطقي وغير عقلاني".
 
وقال خليل الذي يتولى أيضا وزارة الطاقة والمناجم في الجزائر إنه سيشارك في اجتماع جدة لمنتجي ومستهلكي النفط يوم الأحد الذي دعت إليه السعودية بصفته وزيرا جزائريا، وليس بصفته رئيسا لمنظمة أوبك، وأكد أنه ليس مكلفا من أوبك اتخاذ موقف باسمها.
 
وأوضح رئيس أوبك أن دعوة السعودية إلى اجتماع بين المنتجين والمستهلكين وكذلك المجموعات النفطية هو لتحديد أسباب ارتفاع أسعار النفط، وتوضيح المواقف المتصلة بأسباب هذا الارتفاع.
 
في السياق ذاته قال مندوب إيران لدى منظمة أوبك محمد علي خطيبي إن من المستبعد أن يتوصل أعضاء المنظمة إلى اتفاق على تغيير إنتاج النفط الخام خلال اجتماع جدة.
 
وأضاف خطيبي أن الإمدادات في سوق النفط تزيد على الطلب حاليا، وأن ارتفاع الأسعار سببه ضغوط سياسية مكررا بذلك تصريحات مماثلة صدرت من إيران سابقا.
 
"
ذكرت وكالة الأنباء السعودية أن السعودية أكبر مصدر للنفط في العالم ستبذل كل ما بوسعها لتحقيق استقرار أسعار النفط العالمية بما يحافظ على مصالح المنتجين والمستهلكين على حد سواء واستمرار نمو الاقتصاد العالمي وخصوصا في الدول النامية.
"
مصالح المنتجين والمستهلكين

من جهتها ذكرت وكالة الأنباء السعودية أن السعودية -أكبر مصدر للنفط في العالم- ستبذل كل ما بوسعها لتحقيق استقرار أسعار النفط العالمية بما يحافظ على مصالح المنتجين والمستهلكين على حد سواء واستمرار نمو الاقتصاد العالمي وخصوصا في الدول النامية.
 
لكنها ذكرت أن التوترات السياسية والمضاربات إلى جانب عوامل أساسية كلها أسباب وراء ارتفاع الأسعار.
 
في الوقت نفسه استبعد مسؤولون أميركيون أن يسفر اجتماع جدة عن تغيير مهم يسمح بعودة أسعار الوقود إلى سابق عهدها.
 
وسبق للرئيس الأميركي جورج بوش أن قام بزيارتين خلال السنة الحالية إلى السعودية للطلب منها دفع أوبك إلى زيادة إنتاجها. لكنه في هذه المرة قرر إرسال وزير الطاقة صمويل بودمان إلى اجتماع جدة.

ومن المتوقع أن يدعو وزير الطاقة إلى خطوات من شأنها تشجيع الدول المنتجة على فتح قطاعها النفطي أمام الاستثمارات الأجنبية.
 
وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أعلن الأسبوع الماضي أن السعودية ستزيد إنتاجها إلى 9.7 ملايين برميل يوميا في يوليو/تموز، وذلك عقب اجتماعه مع وزير البترول السعودي علي النعيمي.
 
وسيمثل ذلك زيادة سعودية مقدارها 550 ألف برميل يوميا، أي بأكثر من 6%، وسيرفع الإنتاج السعودي إلى أعلى مستوياته منذ أغسطس/آب عام 1981، وفق بيانات إدارة معلومات الطاقة الأميركية.
المصدر : وكالات