عـاجـل: مصادر للجزيرة: مقتل 6 من الحشد الشعبي بينهم قيادي في غارة جوية على مدينة القائم قرب الحدود العراقية السورية

إيران تتهم قوى رأسمالية برفع أسعار النفط لتمويل حروبها

السعودية تخطط لرفع الطاقة الإنتاجية إلى 12.5 مليون برميل (الفرنسية-أرشيف)

اتهم الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد "قوى" لم يسمها برفع أسعار النفط "بشكل مصطنع" لأهداف سياسية واقتصادية، مؤكدا أن زيادة الاستهلاك أقل من زيادة الإنتاج.
 
وأكد نجاد في خطاب باجتماع لصندوق منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) للتنمية الدولية في مدينة أصفهان الإيرانية أن "بعض القوى والجهات الرأسمالية تدفع باتجاه الارتفاع المصطنع في أسعار النفط من أجل تأمين تكاليف حروبها واحتلالاتها، أو من أجل تبرير الاستثمارات في استكشاف مصادر جديدة للطاقة في أعماق المحيطات وفي القطبين  وسواها".
 
وقال نجاد في مؤتمر اجتماع لصندوق أوبك إن خفض قيمة الدولار الأميركي يشكل حركة متعمدة لإحداث فوضى في النظام الاقتصادي العالمي، وأكد رأيه الخاص بتقويم سعر بيع النفط مقابل سلة من العملات وليس الدولار الأميركي.
 
واقترح الرئيس الإيراني وضع بعض أموال الدول المصدرة للنفط تحت تصرف صندوق هذه الدول لتقديم قروض إلى الدول المستضعفة.
 
زيادة الإنتاج
في الوقت نفسه أعلن المندوب الإيراني لدى أوبك محمد علي الخطيبي أن إيران تعارض قيام السعودية من جانب واحد برفع إنتاج النفط. وقال إن أي زيادة للإنتاج يجب أن يقررها مجلس وزراء  المنظمة.
 
من جهتها أكدت الحكومة السعودية عقب اجتماع أسبوعي برئاسة الملك عبد الله حرصها على استقرار أوضاع سوق النفط، وقالت إن اجتماع جدة لمنتجي ومستهلكي النفط يوم الأحد المقبل دليل على رغبتها في تعزيز التعاون لتعظيم الاستفادة من الطاقة.
 
وذكر اتحاد غرف تجارة دول مجلس التعاون الخليجي أن السعودية تخطط لاستثمار نحو ثمانين مليار دولار على المدى المتوسط، لرفع الطاقة الإنتاجية إلى 12.5 مليون برميل يوميا، وزيادة طاقة التكرير إلى ستة ملايين برميل يوميا.
ومن جهته قال وزير النفط العراقي حسين الشهرستاني إن أي زيادة في إنتاج النفط العالمي لن يكون لها أثر كبير على أسعار النفط الخام التي بلغت مستويات قياسية والتي تحركها المضاربات.
 
النفط ينخفض
"
تراجعت أسعار النفط دولارين اليوم بعدما ارتفعت مقتربة من 140 دولارا للبرميل أمس وسط تطلع السوق إلى اجتماع للمنتجين والمستهلكين في مدينة جدة السعودية
"
من ناحية أخرى تراجعت أسعار النفط دولارين اليوم بعدما ارتفعت مقتربة من 140 دولارا للبرميل أمس وسط تطلع السوق إلى اجتماع للمنتجين والمستهلكين في مدينة جدة السعودية.
 
وهبط سعر الخام الأميركي 1.79 دولار إلى 132.82 دولارا للبرميل بعدما أنهى تعاملات أمس الاثنين بانخفاض بلغ 25 سنتا مع إقبال المتعاملين على جني أرباح بعد صعود السعر إلى مستوى قياسي بلغ 139.89 دولارا للبرميل. وتراجع مزيج برنت 2.1 دولار إلى 132.61 دولارا للبرميل.
وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أعلن الأحد عقب اجتماع مع وزير النفط السعودي علي النعيمي أن السعودية قررت زيادة إنتاجها من النفط بمعدل مائتي ألف برميل يوميا في يوليو/تموز استجابة لطلب  عملائها.
  
وبذلك تكون السعودية نفذت زيادة قدرها 550 ألف برميل يوميا أو ما يعادل 6% منذ مايو/أيار. ويرتفع إنتاج الخام السعودي إلى أعلى معدل شهري له منذ أغسطس/آب عام 1981 بحسب بيانات لإدارة معلومات الطاقة الأميركية.
المصدر : وكالات