واشنطن تتهم الهند بتخريب مفاوضات الدوحة

باسكال لامي أعرب عن أمله بالتوصل خلال هذا الشهر لاتفاق إطار لجولة الدوحة (الفرنسية-أرشيف)

اتهمت واشنطن الهند بمحاولة تخريب المفاوضات حول تحرير التجارة العالمية، معتبرة أن هذه القوة الآسيوية تعتبر دورة الدوحة "مؤتمرا للمانحين".
 
وقال مساعد وزير التجارة الأميركي إن نيودلهي تصر على أن تتمتع هي ودول أخرى نامية بحماية من أي انفتاح أمام سلع صناعية أو زراعية أو خدمات، وتطالب الدول الأخرى في الوقت نفسه بالمزيد من العمل.
 
وأضاف كريستوفر باديلا أن دورة الدوحة ليست مؤتمرا للمانحين، وتتطلب تحمل القوى الاقتصادي الكبرى مثل الهند مسؤولياتها القيادية "بدلا من العمل من أجل موت هذه الدورة" الدوحة.
 
وأوضح المسؤول الأميركي أن بلاده لا تطلب من الهند وغيرها فتح أسواقها بدرجة الانفتاح نفسها المسجلة بأسواق الدول المتطورة، لكنه قال إن نيودلهي رفضت حتى اليوم كل مقترحات تحرير التجارة تقريبا "حتى تلك التي تقدمت بها دول نامية".
 
وكان المدير العام لمنظمة التجارة العالمية باسكال لامي أعرب عن أمله في التوصل خلال الشهر الجاري إلى اتفاق إطار لجولة الدوحة حول ملفي المنتجات الصناعية والزراعة الأساسيين.
 
كما يأمل في إنجاز كل المفاوضات قبل انتهاء ولاية الرئيس الأميركي جورج بوش مطلع العام المقبل.


ويتوقع مسؤولون تجاريون في حالة عدم التوصل لانفراجة قبل انتهاء هذا الصيف تعليق المفاوضات لسنوات أخرى جراء انتخابات الرئاسة الأميركية، وتغيير المفوضية الأوروبية عام 2009 وانتخابات الهند.

وبدأت جولة الدوحة عام 2001 لتعزيز الاقتصاد العالمي وتخفيف الفقر في العالم النامي، لكن انقضت أكثر من مهلة دون تسوية خلافات عميقة حول مدى خفض الحواجز أمام الصادرات. وغاصت المحادثات في مستنقع خلافات بين الأغنياء والفقراء بشأن دعم المنتجات الزراعية وإلغاء الحواجز أمام التجارة الزراعية.
المصدر : رويترز