كندا تعتزم استبدال الدعم النقدي بالمساعدات الغذائية

كندا فكت الارتباط بين المساعدات الغذائية للخارج ودعم مزارعيها في الداخل (الفرنسية-أرشيف)

تعتزم كندا تقديم دعم نقدي إلى الدول الفقيرة عبر منظمات الإغاثة الدولية عوضا عن المساعدات الغذائية الخارجية مما يتيح لها مرونة البحث عن أسواق أرخص في المنطقة أو في البلدان المستفيدة نفسها.
 
كما تعتزم كندا تقديم منحة بقيمة 230 مليون دولار لبرامج المساعدات الغذائية، لتنضم بذلك إلى كل من المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي واليابان التي تعهدت بتقديم مبالغ ضخمة لمواجهة أزمة الغذاء الحالية.
 
وبهذه الخطوة لحقت كندا بقائمة الدول المانحة الرئيسية التي قامت بفك الارتباط بين المساعدات الغذائية الخارجية وضرورة دعم مزارعيها في الداخل.
 
وقد اشتعلت أسعار المواد الغذائية نتيجة عدد من العوامل منها استنزاف المخزون العالمي والطلب المتزايد على الحبوب والوقود الحيوي وعلى اللحوم والحليب في الهند والصين.
 
ويرى البنك الدولي أن ارتفاع أسعار المواد الغذائية قد يدفع بحوالي مائة مليون شخص إلى خانة الفقر المدقع.
 
ولا تزال الولايات المتحدة، التي تعتبر المانح الأكبر للمساعدات الغذائية في العالم، هي البلد المتقدم الوحيد الذي تخضع فيه المساعدات الغذائية لشروط تربطها بالسوق الأميركية.
المصدر : شبكة الأنباء الإنسانية إيرين