يو.بي.أس السويسري يلغي 5500 وظيفة جراء أزمة الائتمان

يو.بي.أس يتجنب التوسع في الأعمال الاستثمارية المصرفية (الفرنسية)

أعلن بنك يو.بي.أس السويسري اعتزامه إلغاء 5500 وظيفة تعادل نحو 7% من موظفيه نتيجة أزمة الائتمان العالمية عالية المخاطر، في حين يتجنب التوسع السريع في الأعمال الاستثمارية المصرفية.

ووصف البنك في بيان أحوال الأسواق المالية والاقتصاد العالمي بالصعبة، معلنا تسجيله خسائر خلال الربع الأول من العام الحالي بلغت 11.353 مليار فرنك سويسري (10.93 مليارات دولار)، وهو أقل بقليل مما أعلنه في أبريل/ نيسان الماضي.

وأفاد البنك أن صافي التدفقات على وحدتين لإدارة الثروات بلغ 5.6 مليارات فرنك (5.4 مليارات دولار).

وتوقع محللون في استطلاع أجرته رويترز أن تبلغ التدفقات 9 مليارات دولار والخسائر الصافية 11.9 مليارا.

ويعد بنك يو.بي.أس من أكبر المتضررين في القطاع المصرفي بأوروبا من أزمة الرهن العقاري عقب شطب أصول تتجاوز قيمتها 37 مليار دولار. وترجع الأزمة إلى ثغرة في ميزانية البنك كشفت عن ضعف عام في الإستراتيجية والرقابة على المخاطر وثقافة الإدارة.

ويمثل إعلان إلغاء الوظائف أكبر جهد مبذول حتى الآن من قبل البنك لإعادة هيكلة نفسه ومواجهة التراجع في أعمال الاستثمار المصرفي. ومن المتوقع إلغاء البنك 10% من القوى العاملة في هذا القطاع الذي يعمل فيه 22 ألف موظف.

المصدر : وكالات