الآسيويون يسيطرون على المعرض الدولي للسيارات بالمغرب

 

لم تؤثر الزيادة الأخيرة في الضريبة على قروض شراء السيارات في إقبال المغاربة على الشراء (الجزيرة نت)

الحسن سرات-الدار البيضاء

 

عرف المعرض الدولي السادس للسيارات الذي يقام بالدار البيضاء بين 10 و18 مايو/أيار الجاري سيطرة كبيرة للشركات الآسيوية على حساب نظيراتها الأوروبية. سيطرة ترجمتها نتائج المبيعات في السنة الماضية ومطلع السنة الحالية حيث تصدرت السيارات الآسيوية الترتيب ضمن الخمسة الأوائل.

 

حضور صيني مكثف

ولأول مرة في تاريخ المعرض، حضر الصينيون بكثافة عبر عدة شركات مختصة في الشاحنات الثقيلة والمتوسطة والدراجات النارية. "أسيان هول" و"رياض موتورز" تشاركان لأول مرة بالمعرض، الأولى فتحت مقرا لاستيراد وتركيب شاحنات متوسطة الوزن بمدينة الدار البيضاء، والثانية بدأت استيراد شاحنات ثقيلة ومتوسطة وتستعد لبناء مصنع للتجميع بالمدينة نفسها.

 

المندوب التجاري لآسيان هول عبد الرحمن التحايفي أوضح للجزيرة نت أن الشركة بدأت التجميع في العام 2006 وتخصصت في سيارات العمل والشاحنات الصغيرة والكبيرة الخاصة بالشركات ورجال الأعمال.

 

وأضاف التحايفي أن الأسعار المناسبة وسهولة الاستعمال أكسبت شركته ثقة بعض شركات النقل الكبرى بالمغرب.

 

من جانبه أشار المدير العام لشركة رياض موتورز عبد العزيز عزام إلى أن شركته هي آخر من دخل سوق الشاحنات الكبرى بالمغرب، ومع ذلك فهي أول شركة استطاعت أن توقع اتفاقية مع الفدرالية العامة للطرق والموانئ والجمعية الوطنية للنقل الحديث والنقابة الوطنية لأرباب شاحنات النقل الحضري للسلع في السابع من أبريل/نيسان الماضي.

 

وكانت وزارة النقل والتجهيز قد اقترحت على أرباب الشاحنات تغيير أسطولهم القديم بتدميره على أن يتلقوا تعويضا ماليا، معتبرة أنه يمكنهم من اقتناء شاحنات جديدة. وقد بدأت هذه العملية مع شركة رياض موتورز لاقتناع أرباب الشاحنات بالمنتج الصيني الجديد.

 

وتستورد رياض موتورز وتقوم بتجميع شاحنات تنتجها الشركة الصينية للشاحنات الثقيلة التي تمتلك أكبر مصنع لإنتاج الشاحنات في آسيا واشتهرت بصنعها لأول شاحنة صينية ثقيلة من نوع "هوانغي" وشاحنة ستيير بشراكتها مع شركة فولفو لإنتاج الشاحنات الدولية الثقيلة.

 

كيا الأكثر مبيعا

وفي لائحة المبيعات للسنة الماضية والشهور الأولى من السنة الحالية، احتلت سيارة "كيا" الكورية المرتبة الأولى بالمغرب بترويج 8182 وحدة في 2007 أي بنسبة 13 % من حصة السوق في فئة السيارات المستوردة، حسب الإحصائية السنوية لجمعية مستوردي السيارات بالمغرب ووفق ما أكده للجزيرة نت رئيس قسم التجارة والتسويق بالشركة خالد الكوهن.

 

وكانت كيا قد فتحت فرعها في المغرب عام 2003 برقم مبيعات 1090 وحدة، لتقفز عام 2005 إلى 2256 وحدة.

جانب من معرض السيارات (الجزيرة نت)
 

وتلي كيا شركة بيجو وروينو الفرنسيتان برقمي 7355 وحدة و6599 وحدة وبنسبة 11.76% و10.55%، ثم تويوتا بـ6401 وحدة وبنسبة 10.23%، وفي المرتبة الخامسة هيونداي بـ4755 سيارة وبنسبة 7.6%.

 

إقبال على الشراء

ويوجد بالمغرب 44 ممثلا للشركات الأجنبية للسيارات أنتجت 14 شركة منها 90% من المبيعات في 2007، أي أكثر من 2000 سيارة في العام واقتنى الخواص منها نسبة 70%، حسب توضيحات خالد الكوهن.

 

ولم تؤثر الزيادة الأخيرة في الضريبة على قروض شراء السيارات في إقبال المغاربة على الشراء، حسب ما أكده كثير من ممثلي شركات السيارات وشركات القروض المشاركة بالمعرض.

 

فرغم تباطؤ ملاحظ في يناير/كانون الثاني 2008، فإن الشهور التالية حتى مارس/آذار الماضي سجلت ارتفاعا نسبته 23% مقارنة مع السنة الماضية. وهذا ما جعل أمنية مستوردي السيارات بالمغرب تصبو لتحقيق رقم 200 ألف سيارة في السنة بعد تجاوز حاجز المائة ألف.

المصدر : الجزيرة