التحقيق مع هاليبرتون بقضية رشى في نيجيريا

هاليبرتون واجهت عدة اتهامات وقضايا من قبل (رويترز-أرشيف)

تحقق السلطات الأميركية حاليا في قضية رشى موجهة إلى وحدة سابقة لشركة هاليبرتون الأميركية أثناء عملها في مشروع لشركة داتش شل الهولندية البريطانية بنيجيريا.
 
وكشف المحققون بوحدة مكافحة الرشى الأميركية الذين يتعقبون عمليات هاليبرتون بنيجيريا إبان فترة رئاسة ديك تشيني نائب الرئيس الأميركي لها قبل أن يتولى منصبه الحالي دليلا على وقوع عملية رشوة للشركة.
 
وذكرت السلطات الأميركية أن لديها دليلا على أن وحدة هاليبرتون السابقة بنيجيريا استخدمت عميلا لها في دفع رشوة لمسؤولين نيجيريين ذوي علاقة بمشروع لشركة داتش شل.
 
ويقوم المحققون حاليا بتعقب أموال أخرى يشتبه في أنها قدمت للشركة بشكل مشروع في عدد من البلدان في السنوات العشرين الماضية.
 
ويزيد هذا التطور من حجم التحقيقات والقضايا التي طالت هاليبرتون وغيرها من الشركات الغربية العابرة للقارات والعاملة في مجال النفط في إطار منافساتها مع الشركات الصينية.
 
وواجهت هاليبرتون عدة اتهامات بالمبالغة في أسعار الطاقة بالعراق وأفغانستان وقضايا في السابق، وكانت محكمة اتحادية بولاية إلينوي الأميركية أصدرت في عام 2005 حكما بالسجن 15 شهرا على مدير العقود من الباطن غلين ألن باول بوحدة تابعة لشركة هاليبرتون، بعد اعترافه بتلقي رشى من شركة عراقية عام 2004.
 
يشار إلى أن تشيني ترأس شركة هاليبرتون في الفترة من 1995 إلى 2000، وأقلمت الشركة فرعها بنيجيريا عام 1998 وباعته العام الماضي.
المصدر :