المركزي الأميركي يخفض أسعار الفائدة 0.25%

المركزي الأميركي يستهدف بالخفض دعم اقتصاد تأثر بركود في سوق المساكن (الفرنسية)

خفض مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) للمرة السابعة خلال ثمانية أشهر أسعار الفائدة بمقدار ربع نقطة مئوية الأربعاء، في سلسلة تخفيضات استهدفت دعم اقتصاد تأثر بشدة بركود في سوق المساكن واضطرابات في سوق الائتمان بسبب أزمة الرهن العقاري العالية المخاطر.
 
"

"
فقد خفض البنك سعر فائدة الأموال الاتحادية القياسي إلى 2% وهو أدنى مستوى له منذ ديسمبر/كانون الأول 2004.
 
واعترفت لجنة السياسة النقدية في البنك بأن المعلومات الأخيرة تدل على أن النشاط الاقتصادي ما زال ضعيفا في الولايات المتحدة، مشيرة إلى ضعف نفقات الأسر والشركات.
 
ويعد هذا هو سابع خفض في حملة تقلصت فيها أسعار الفائدة بمقدار 3.25% منذ منتصف سبتمبر/أيلول 2007.
 
وخفض مجلس الاحتياطي الاتحادي أيضا سعر الخصم بمقدار 0.25% إلى 2.25%.
 
وقد بقي سعر صرف اليورو الأوروبي مستقرا تقريبا أمام الدولار بعد قرار الاحتياطي الفدرالي.
 
وجرى تداول اليورو 1.5584 دولار مقابل 1.5572 أمس الثلاثاء. وتوقعت الأسواق مسبقا صدور مثل هذا القرار عن البنك المركزي الأميركي.
 
وكان الرئيس الأميركي جورج بوش قال يوم الثلاثاء إن الاقتصاد الأميركي يمر بفترة صعبة، وهو ما أكده تقرير ظهر اليوم ذكر أن الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة نما بمعدل سنوي هزيل بلغ 0.6% في الربع الأول من العام.


المصدر : وكالات