قطاع الإنشاءات يعاني من الحصار الإسرائيلي لغزة

قطاع المقاولات تأثر بشكل حاد من الحصار (الجزيرة نت-أرشيف)

أحمد فياض-غزة

يهدد تردي الأوضاع وضعف الدولار قطاع الإنشاء والبناء في غزة نتيجة سياسة الحصار التي تفرضها تل أبيب على القطاع، وقد هدد هذا الوضع فرص بقاء شركات المقاولات ورجال الأعمال في غزة.

وامتنعت جهات منها وكالة غوث وتشغيل اللاجئين (الأنروا)عن تقديم أي تعويضات للمقاولين الفلسطينيين المتضررين من هذه الأوضاع.

وفي حركة احتجاجية نظم اتحاد المقاولين الفلسطينيين اعتصاما أمام مقر وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين بغزة أمس, وطالب رجال الأعمال في القطاع بالتدخل السريع من قبل الوكالة الدولية من أجل إنهاء حالة الحصار الإسرائيلي لغزة, وما ترتب عليها من انتهاك لحقوقهم المغيبة وتكبدهم خسائر فادحة.

الحصار يوقف الأعمال
وعبر اتحاد المقاولين ورجال الأعمال الفلسطينيين عن استيائهم الشديد لما وصلوا إليه جراء استمرار إسرائيل بمنع دخول جميع مستلزمات البناء والإنشاء، وتوقف قطاعات البناء والإنشاء، وعدم تسلمهم مستحقاتهم المالية من قبل وكالة الغوث, طوال فترة الحصار وإغلاق معابر غزة .

كحيل اتهم وكالة الغوث بالتهرب من دفع التعويضات لشركات المقاولات (الجزيرة نت)
واتهم رئيس اتحاد المقاولين الفلسطينيين أسامة كحيل وكالة الغوث بالمماطلة والتهرب من مسؤوليتها القاضية بدفع جميع التعويضات المالية لشركات المقاولات التي خسرتها جراء توقف مشاريع البناء والإنشاء.

وطالب وكالة الغوث بالتعويض الكامل عن الخسائر التي لحقت بقطاع البناء لارتفاع أسعار مواد البناء بشكل جنوني بنسبة تصل إلى 100%، وهبوط أسعار صرف الدولار بنسبة 25% في سعر عملة التعاقد مقابل الشيكل الإسرائيلي.

وأكد كحيل للجزيرة نت توقف نحو 50% من المشاريع المطروحة على جدول سوق الأعمال الفلسطينية المتعلقة بمشاريع الإنشاء والتعمير في قطاع غزة، والموقعة مع وكالة الغوث عن العمل نهائيا.

إغلاق المعابر
وأما عضو اتحاد المقاولين الفلسطينيين رزق أبو داية فقد حذر من خطورة استمرار إسرائيل في انتهاج سياسة إغلاق المعابر، ومنعها دخول مواد الخام اللازمة لتحرك العجلة الاقتصادية, موضحا توقف جميع أشكال الحياة الاقتصادية في غزة منذ بداية الحصار الإسرائيلي على القطاع.

وقال إن الشهور الأخيرة شهدت هجرة رجال الأعمال الفلسطينيين وأصحاب الخبرات إلى دول عربية وأجنبية من أجل العمل فيها, بسب تقطع سبل عملهم وتشديد الاحتلال الحصار على غزة و تكبدهم خسائر فادحة.

"
جميع الأعمال متوقفة وخاصة البناء والإنشاء منذ ستة شهور وأضرار كبيرة لمنع إسرائيل دخول مواد البناء
"
سعدي سلامة

وأفاد رجل الأعمال الفلسطيني سعدي سلامة أن جميع أعماله متوقفة وخاصة البناء والإنشاء منذ ستة شهور, نتيجة عدم وفاء وكالة الغوث بشروط العقود الموقعة مع رجال الأعمال الفلسطينيين ودفع التعويضات المالية.

وقال سلامة في حديث للجزيرة نت إن منع إسرائيل دخول المواد المستخدمة في أعمال البناء وعدم دفع وكالة الغوث التعويضات المالية لرجال الأعمال, أضرت كثيرا بهم.

وأشار إلى أنه وغيره من رجال الأعمال في غزة أبرموا عقود عمل مع وكالة الغوث تجاوزت قيمتها 25 مليون دولار, دون تلقي أي تعويض من قبل الوكالة, رغم نص بند في الاتفاقية على اعتبار حالة الطوارئ ظرفا طارئا.

المصدر : الجزيرة