النفط يهبط دون 40 دولارا في لندن

الأسواق تختبر مستوى أربعين دولارا للبرميل (الفرنسية-أرشيف)


هبط سعر نفط مزيج برنت إلى 39.74 دولارا للبرميل في تعاملات الجمعة بلندن، وذلك في أدنى مستوى له منذ يناير/ كانون الثاني 2005. ويعود تراجع أسعار النفط إلى ضعف الطلب عليه بسبب الأزمة الاقتصادية العالمية والركود الذي تشهده الدول الصناعية المستهلكة للنفط.

 

كما هوت أسعار النفط الأميركي إلى ما دون 41 دولارا للبرميل عقب تقرير حكومي أميركي أفاد بأن سوق العمل الأميركية فقدت 533 ألف وظيفة الشهر الماضي، بينما ارتفع معدل البطالة إلى 6.7% وهو الأعلى منذ العام 1993.

 

وانخفض سعر النفط الأميركي الخفيف إلى 40.81 دولارا للبرميل، وهو أدنى سعر تسوية منذ ديسمبر/ كانون الأول 2004 وكان السعر تراجع في وقت سابق من جلسة الجمعة إلى 40.50 دولارا للبرميل.
 

ويتوقع متعاملون أن تختبر السوق عتبة أربعين دولارا للبرميل، بينما تفيد المؤشرات بأن الاقتصاد العالمي يتجه نحو فترة عميقة وطويلة من الركود الذي سيؤثر بالتالي على الطلب على الطاقة.

 

وفي اتصال مع الجزيرة قال عبد الله بن حمد العطية نائب رئيس الوزراء وزير الطاقة والصناعة القطري إن من الأسباب الرئيسة لهذا التراجع الإفراط في الإنتاج في الآونة الأخيرة وتراكم مخزونات كبيرة من النفط لدى الدول الصناعية الكبرى.

 

وتسعى منظمة أوبك إلى خفض إنتاجها لوقف تدهور الأسعار. ويقول إدوارد ماير محلل شؤون الطاقة في مؤسسة إم إف غلوبل إن هناك فائضا في إنتاج أوبك يصل إلى ما بين أربعة ملايين وخمسة ملايين برميل يوميا، وإنها تحتاج إلى خفض يصل إلى ما بين 2.5 وثلاثة ملايين برميل أخرى في اجتماعها القادم في 17 ديسمبر/كانون الأول في الجزائر لإحداث التأثير المطلوب على الأسعار.

 

وقال بنك الاستثمار الأميركي ميريل لينش الخميس في مذكرة بحثية إنه من المرجح أن تواصل أسعار النفط الانخفاض في فترة غير قصيرة العام القادم وإنها قد تصل إلى 25 دولارا للبرميل قبل أن تنتعش.

 

وأوضح البنك أن أسعار النفط من المتوقع أن تبدأ بالانتعاش في النصف الثاني للعام 2009, وأشار إلى أن هبوطا مؤقتا دون 25 دولارا للبرميل أمر محتمل إذا امتد الكساد إلى الصين. والمطلوب حاليا إجراء تخفيضات كبيرة للإنتاج من خارج أوبك.

 

وأضاف البنك "في نظرنا قد تهبط أسعار النفط بشدة في نهاية الربع الأول للعام 2009 أو أوائل الربع الثاني للعام 2009 مع الهبوط الموسمي للطلب، ونتوقع بعد ذلك مع بدء انتعاش النشاط الاقتصادي أن تشهد أسعار النفط انتعاشة طفيفة في النصف الثاني للعام 2009".

المصدر : الجزيرة + وكالات