عـاجـل: محافظ إقليم هاتاي التركي: ارتفاع عدد قتلى الجيش التركي جراء القصف السوري في إدلب إلى 33

مواجهة الأزمة تكلف واشنطن ستة تريليونات دولار

الحكومة الأميركية ضخت عشرين مليار دولار لدعم سيتي غروب (الفرنسية-أرشيف)

تقدر جهود الحكومة الأميركية لاحتواء الأزمة المالية بتكلفة ستة تريليونات دولار بعد زيادة حدة الأزمة وتصاعدها.

ووضع هذا الرقم للتكلفة بناء على جدول يتضمن تعهدات ضخمة من الأموال من الحكومة لضمان ديون محددة، ولكن هذه الأموال قد لا تنفق فعليا.

ويعكس الرقم الكلي المسؤولية الضخمة التي تقع على عاتق الحكومة لمواجهة الأزمة المالية.

وكان آخر تحرك حكومي بالأزمة ضخ عشرين مليار دولار إلى مجموعة سيتي غروب أكبر بنك بالولايات المتحدة، لتفادي انهيارها مع اتفاق لضمان مئات المليارات من الدولارات التي يحتمل خسارتها.

"
المستثمرون بانتظار  صدور تقارير تظهر المزيد من التقلص للاقتصاد الأميركي بمستوى يزيد عما كان يعتقد سابقا خلال الربع الثالث من العام الحالي
"
ويترقب المستثمرون مجموعة تقارير يتوقع أن تظهر المزيد من التقلص للاقتصاد الأميركي بمستوى يزيد عما كان يعتقد سابقا خلال الربع الثالث من العام الحالي، مع انكماش أسعار المساكن ووقوع المزيد من البنوك في مشكلات وتراجع ثقة المستهلك.

وتأتي هذه التقارير بعد ارتفاع الأسهم في وول ستريت، الذي دفع المؤشرات الرئيسية للارتفاع أكثر من 4.5% أمس بعد إعلان خطة حكومية لإنقاذ سيتي غروب.

ويأمل المستثمرون أن يساعد هذا الدعم في تهدئة بعض حالات عدم اليقين بشأن القطاع المالي والاقتصاد بشكل عام.

وارتفع مؤشر داو جونز الصناعي نحو أربعمائة نقطة أمس بعد صعوده 891 نقطة منذ الجمعة، حيث سجل المؤشر أكبر نسبة ارتفاع بيومين منذ أكتوبر/ تشرين الأول 1987.

ضعف الاقتصاد
وينتظر قبل افتتاح الأسواق الأميركية اليوم، نشر قراءة وزارة التجارة للناتج المحلي الإجمالي الذي يمثل قيمة السلع والخدمات التي تنتج في البلاد.

ويتوقع أن يظهر التقرير تقلص النشاطات الاقتصادية بنسبة 0.5% على أساس معدل سنوي خلال الربع الثالث من العام الحالي، وهو ما سيكون أسوأ من تقديرات أولية بتقلصه بنسبة 0.3%.

وينتظر أن يظهر تقرير تمهيدي يوضح تراجع ثقة المستهلك هذا الشهر، مما يدل على تآكل الثقة من مستويات سيئة سابقا.

كما ستقدم الشركة الاتحادية لضمان الودائع معلومات البنوك والمؤسسات المالية التي تواجه مشكلات، وتفاصيل عن ضعف نتائج الصناعة المصرفية بالربع الثالث من العام الجاري.

"
تراجع مبيعات المساكن أكثر من 3.1% إلى معدل سنوي يبلغ 4.98 ملايين وحدة
"
وأعلنت مؤسسة سمسرة أمس تراجع مبيعات المساكن أكثر من 3.1% إلى معدل سنوي يبلغ 4.98 ملايين وحدة.

وقال الرئيس المنتخب باراك أوباما إن الأزمة الاقتصادية التي تواجهها البلاد ليست أزمة أميركية فقط، بل هي عالمية تتطلب تحركا عالميا.

وكشف أوباما أمس عن فريقه الاقتصادي الذي سيتولى المناصب المالية والاقتصادية العام المقبل.

وأكد ترشيحه تيموثي غيثنر وزيرا للخزانة والرئيس السابق بالخزانة لاري سومرز لمنصب كبير المستشارين الاقتصاديين للرئيس.

وحث أوباما الكونغرس الجديد على تمرير خطة حوافز اقتصادية، متعهدا بمساعدة قطاع صناعة السيارات المتعثر ومثنيا على خطة إدارة الرئيس المنصرف جورج بوش لمواجهة الأزمة المالية.

وحول مسؤولية الأزمة المالية، قال السفير الأميركي بألمانيا وليام تيمكن إن بلاده لا تتحمل الذنب كله في التسبب بهذه الأزمة.

المصدر : وكالات