استقرار الأسواق العربية في انتظار نتائج الربع الثالث

 
توقع محللون ماليون احتفاظ أسواق المال العربية بأدائها القوي خلال الأسبوعين القادمين مع ترقب المستثمرين نتائج الربع الثالث للشركات المدرجة.
 
وأضاف المحللون أن الأسهم تستعد لتلقي دعم من أسعار النفط المرتفعة وقرارات عدد من البنوك المركزية العربية بخفض أسعار الفائدة كي تكون متماشية مع أسعار الفائدة الأميركية.
 
واستمر تذبذب التداولات وتدني حجم التعاملات في البورصة السعودية ليصبح هو السمة التي سادت أكبر بورصات المنطقة العربية خلال هذا الأسبوع.
 
وحقق مؤشر التداول مكاسب بنسبة 1% هذا الأسبوع ليغلق على .527885 نقطة مرتفعا من .877807 نقطة الأسبوع الماضي.
 
وأشار التقرير الأسبوعي لمركز بخيت للاستشارات المالية إلى أن المؤشر يقل حاليا بنسبة 0.6% عن مستواه المسجل مطلع هذا العام.
 
وذكر التقرير أن أداء السوق كان مستقراً بشكل نسبي مع انتظار المستثمرين لنتائج الشركات خلال الربع الثالث من العام.
 
وأضاف أن معظم أسهم الشركات القيادية أظهر أداءً قويا بشكل معقول في حين أن قطاع الاتصالات حقق مكاسب بنسبة 4% مستعيدا بعض خسائره التي مني بها خلال الأسبوعين الماضيين.
 
وتوقع مركز بخيت أن تظهر الأسهم السعودية أداء قويا إلى أن يتم الإعلان عن نتائج الربع الثالث التي قال عنها إنها ستحدد اتجاه السوق.
 
وتذبذب أداء الأسهم الأردنية خلال أغلب تعاملات الأسبوع لكن بورصة عمان شهدت الخميس انتعاشا قويا عقب قرار البنك المركزي الأردني خفض أسعار الفائدة على الدينار بمقدار نصف نقطة مئوية ليتماشى مع خفض مشابه للفائدة على الدولار.
 
ووفقا للتقرير الأسبوعي للبورصة فإن المؤشر العام للسوق ارتفع بنسبة 1.8% ليغلق تعاملات الأسبوع على 5681 نقطة مرتفعا من 5580 نقطة في الأسبوع الماضي.
 
وسجلت البورصة الكويتية مكاسب بنسبة 1.2% هذا الأسبوع لتنهي التعاملات على 12925 نقطة مقارنة بإغلاق الأسبوع الماضي عند 12784 نقطة.
 
وأغلق مؤشر سوق الإمارات المالي الذي يضم بورصتي دبي وأبو ظبي تعاملات الأسبوع على ارتفاع طفيف ليسجل 4375 نقطة مقابل 4366 نقطة في الأسبوع الماضي.
المصدر : الألمانية