أوروبا تنوي معالجة آثار التغيرات المناخية بالدول الفقيرة

قال الاتحاد الأوروبي إنه يعتزم إقامة تحالف مع الدول الأشد فقرا في العالم لمساعدتها في معالجة المشكلات الناجمة عن التغيرات المناخية.
 
وقالت المفوضية الأوروبية في بيان إن الدول النامية ستكون الأكثر عرضة لآثار التغيرات المناخية لذلك فهي تحتاج إلى مساعدة الاتحاد الأوروبي لتخفيف هذه الآثار والتكيف مع التغيرات التي تحدث حاليا.
 
وأشارت المفوضية إلى أن عشرة من أسوأ الكوارث الطبيعية بالعالم في العشرين سنة الأخيرة حدثت بين عامي 2000 و2006, مما جعل مكافحة آثار التغيرات المناخية أولوية سياسية.
 
وتقدم المفوضية مساعدات طارئة إلى الدول النامية، وسوف يساعد التحالف الدول الأشد فقرا على مواجهة الكوارث في المستقبل عن طريق تمويل إنشاء أجهزة للإنذار من الكوارث والدعم التقني لنظم الري والمشروعات الأخرى.
كما تهدف خطة الاتحاد الأوروبي إلى خفض انبعاث الغازات الملوثة للبيئة.
 
وقال مفوض الاتحاد الأوروبي لشؤون البيئة لويس ميشيل إن المفوضية رصدت 50 مليون يورو (69 مليون دولار) لإنشاء التحالف الذي سوف يشرف على إنفاق نحو 300 مليون يورو بين عامي 2008 و2010.
 
ومن المقرر أن تبحث المفوضية اقتراح إنشاء التحالف مع الدول النامية بمؤتمر في لشبونة في 7 نوفمبر/تشرين الثاني القادم.
المصدر : رويترز