ليبيا تستبعد قرارا لأوبك وأميركا تطالب بزيادة الإنتاج

غانم تطرق إلى استمرار التنسيق بين أعضاء أوبك ومراقبة الأسعار (الفرنسية-أرشيف)
استبعد رئيس شركة النفط الوطنية الليبية شكري غانم اتخاذ منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) قرارا بشأن إنتاجها خلال اجتماعها في سبتمبر/أيلول المقبل لأنها بحاجة لوقت لتحديد ما إذا كان وراء تقلبات الأسعار الأخيرة عوامل سياسية أم مضاربة.

ويأتي ذلك في وقت دعا فيه وزير الطاقة الأميركي سام بودمان أوبك إلى زيادة إنتاجها في اجتماعها المقبل نظرا لأن الأسعار حول مستويات قياسية.

وقال غانم الأربعاء إن اتخاذ أوبك قرارا بشأن إنتاجها يتطلب وقتا لمعرفة ما إذا كان اتجاه الأسعار نتيجة تغيرات أساسية في العرض والطلب أم جراء مضاربات أو عمليات بيع لجني الأرباح.

وأضاف أن التنسيق مستمر بين أعضاء أوبك مع استمرار مراقبة الأسعار وتحركات السوق ومتابعتها.

وأشار إلى أنه لا يتم تخطيط سياسات الدول وسياسة أوبك على أساس تحركات الأسعار اليومية في الأسواق.

وفيما يتعلق بالتحركات الأخيرة للأسعار، قال غانم إن ما يحرك السوق ليس العوامل الأساسية وحدها فقط بل أيضا المضاربات وغياب الاستقرار السياسي في عدة مناطق والاختناقات المتعلقة بالبنية التحتية للأنابيب ومصافي التكرير الأميركية.

وتجاريا قالت الأمانة العامة لأوبك إن متوسط سعر خاماتها بلغ 68.27 دولارا للبرميل أمس بتراجع 1.97 دولار عن اليوم السابق.

هبوط المخزونات الأميركية
واستقرت أسعار النفط في لندن فوق 72 دولارا للبرميل اليوم بعد تراجع مفاجئ في مخزونات النفط والبنزين الأميركية واستمرار مخاوف إزاء صحة الاقتصاد الأميركي، أكبر اقتصاد في العالم.

وصعد سعر الخام الأميركي الخفيف خمسة سنتات إلى 72.74 دولارا للبرميل في حين تراجع مزيج برنت 52 سنتا إلى 71.28 دولارا.

وأعلنت إدارة معلومات الطاقة الأميركية تراجع مخزونات الولايات المتحدة من البنزين 1.7 مليون برميل الأسبوع الماضي مخالفة توقعات محللين بزيادتها.

وهبطت إمدادات النفط الخام الأميركية 4.1 ملايين برميل بمستوى فاق التوقعات وزادت نواتج التقطير مليون برميل. وساهم في تعزيز الأسعار ظهور مشاكل في إمدادات المصافي.

يشار إلى أنه نجم عن المخاوف بشأن تباطؤ الاقتصاد الأميركي وتراجع أسواق الائتمان وانخفاض الأسهم تراجع في أسعار النفط بنسبة 8% عن المستوى القياسي المسجل الأربعاء الماضي البالغ 78.77 دولارا.

المصدر : وكالات