ليبيا تستبعد تغيير إنتاج أوبك وأسعار النفط ترتفع

غانم يعتبر أسعار النفط الحالية دلالة على أن دعوات زيادة إنتاج أوبك ليست في محلها(الفرنسية-أرشيف)
استبعد رئيس مؤسسة النفط الوطنية الليبية شكري غانم الأربعاء الحاجة لخفض إنتاج منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) أو زيادته خلال الاجتماع في 11 سبتمبر/أيلول المقبل.

وقال إن أسعار النفط الحالية دون 70 دولارا للبرميل، تظهر أن الدعوات لزيادة إنتاج أوبك ليست بمحلها.

وجاءت هذه التصريحات ضمن مؤشرات على استبعاد زيادة إنتاج أوبك، التي تزود السوق العالمي بأكثر من ثلث احتياجاته من النفط رغم الدعوات المتكررة من الدول المستهلكة لزيادة إمدادات المنظمة.

وقال وزيرا النفط الإيراني والقطري، ومسؤولون من إيران وقطر -العضوتان في أوبك- إن أوبك لن تغير إنتاجها في الاجتماع القادم.

وقال وزير الطاقة والصناعة القطري عبد الله بن حمد العطية الثلاثاء إن هناك توازنا بين العرض والطلب في سوق النفط، مستبعدا الحاجة لتغيير منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) مستويات إنتاجها، بيد أنه أشار إلى أن المنظمة ستتحرك إذا نقصت الإمدادات جراء الإعصار دين.

وأضاف العطية أن هبوط أسعار النفط عن مستواها القياسي الذي بلغ 78.77 دولارا للبرميل في الأول من أغسطس/آب الجاري يدل على أن ارتفاع الأسعار لم يكن يعكس نقصا في المعروض. وعبر عن اعتقاده أن الأسعار ترتبط بتكهنات وتوترات سياسية وليس بالعرض والطلب.

وتراجع سعر النفط في نيويورك أمس إلى أقل من 70 دولارا للبرميل، ولكن سعر الخام ارتفع اليوم وسط مخاوف من زيادة قوة الإعصار دين واحتمال تأثيره على منشآت النفط في المكسيك.

وارتفع الخام الأميركي الخفيف اليوم 32 سنتا إلى 69.89 دولارا للبرميل، خلال تعاملات أوروبية إلكترونية عبر بورصة نيويورك التجارية.

وأعلنت الحكومة الأميركية عن استعدادها لسحب نفط من احتياطيات البترول الإستراتيجية لسد النقص الحاصل من فقدان واردات نفط من المكسيك.

كما أبدت وكالة الطاقة الدولية استعدادها للسحب من الاحتياطيات لسد أي نقص في السوق جراء الإعصار دين.

المصدر : وكالات