عـاجـل: وكالة الأنباء السورية: جرح 5 أشخاص جراء تفجير عبوة ناسفة في منطقة باب مصلى بدمشق

مزارعو القطن الأفارقة يعانون تقلص موسم الأمطار

المزارع الأفريقي يشكو من دعم واشنطن للمزارعين الأميركيين (الفرنسية-أرشيف)
يعاني مزارعو القطن في أفريقيا -الذين يواجهون الولايات المتحدة بسبب سياسات تجارية يرون أنها تعمل على إبقائهم فقراء- من تقلص موسم الأمطار لفترة لا تكفي لنمو محصولهم بشكل كامل.

وكان القطن، الذي يسمى أيضا الذهب الأبيض، من المحاصيل التي يمكن زراعتها دون حاجة لريها في منطقة الساحل القاحلة غرب أفريقيا.

ويشكو المزارعون حاليا من قصر مدة الأمطار التي لا تستمر لفترة كافية لاكتمال نمو محاصيلهم.

وقال المدير العام لشركة سوتوكو للقطن ميسان أيوفور في توغو خلال ورشة عمل صناعية عقدت في توغو الأسبوع الماضي لمواجهة هذه المشكلة إنه ينبغي التكيف مع الأحوال المناخية في حالة بقائها على هذا الحال.

والمشكلة ليست في قلة الأمطار بل في تقلص مدة موسم الأمطار من ستة إلى ثلاثة أشهر. وقد أدت الأمطار الغزيرة إلى جريان سيول اجتاحت قرى في معظم منطقة غرب أفريقيا خلال الأسابيع الأخيرة.

وعزا خبراء في تقرير عرض على برنامج الأمم المتحدة الحكومي الدولي الذي يعنى بالمناخ، تقلص مدة موسم نمو المحاصيل إلى ارتفاع درجات الحرارة وزيادة الجفاف.

وتوقعوا تناقص المنطقة الصالحة للزراعة ومدة مواسم النمو وإنتاج المحاصيل وخاصة في المناطق الجافة وشبه الجافة.

ورأى الخبراء أن ذلك سيؤثر سلبيا على الأمن الغذائي وسينجم عنه انتشار سوء التغذية في القارة وقد يتقلص إنتاج المحاصيل في بلدان تعتمد محاصيلها على الأمطار إلى 50% بحلول عام 2020.

ويلوم مزارعون في غرب أفريقيا واشنطن لتراجع الأسعار بالأسواق العالمية بسبب ما يحصل عليه مزارع القطن الأميركي من دعم.

وعبر وزير الزراعة في توغو أيف مادو ناجو عن اعتقاده بأن من مصلحة الباحثين والمزارعين اختيار حبوب يمكن أن تصمد أمام تقلص موسم النمو.

وقالت رئيسة رابطة منتجي القطن سيلستين تيندربيوجو إن من الخيارات أمام المزارعين التحول إلى الإنتاج العضوي.

وقد يكون من الصعب اعتماد المزارعين على الإنتاج العضوي في ظل اعتماد صناعة القطن الكبير على الأسمدة الكيماوية والمبيدات.

المصدر : رويترز