غياب الاستثمارات قد يخفض إنتاج إيران النفطي

منصات بحقل سوروش النفطي بالخليج (رويترز)
توقع المدير العام لشركة فارس للنفط والغاز الإيرانية أكبر توركان انخفاض طاقة إيران لإنتاج النفط 5% سنويا في حال عدم ضخ استثمارات جديدة في قطاع البترول.

 

وكان مسؤولون إيرانيون ذكروا أن طاقة إيران الإنتاجية تصل إلى أكثر بقليل من أربعة ملايين برميل يوميا بينما يصل الإنتاج الفعلي إلى أربعة ملايين برميل حسب نظام الحصص المفروض من قبل منظمة الدول المصدرة للنفط أوبك.

 

ويقول خبراء إن العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة والأمم المتحدة على إيران تسببت في إبعاد المستثمرين عن مشروعات النفط. لكن بعضهم يقول إن العائدات المرتفعة ساعدت إيران في الإبقاء على مستوى إنتاجها دون تغيير عن طريق الاستعانة بمواردها الذاتية.

 

وقال مسؤول نفطي إيراني في مايو/أيار الماضي إن بلاده تحتاج إلى مئة مليار دولار على الأقل خلال العقد القادم من أجل رفعها إنتاجها بمقدار مليون برميل يوميا إلى خمسة ملايين برميل.

 

من ناحية أخرى قالت وزارة النفط الإيرانية إن ست آبار للنفط تم حفرها في حقل أزاديغان الضخم تنتج حاليا ثلاثة آلاف برميل يوميا. وكانت إيران توقعت أن يصل إنتاج الآبار الست إلى عشرين ألف برميل يوميا في وقت لاحق.

 

وتم تطوير الآبار بالتعاون مع شركة (إنبكس) اليابانية إلى أن انهارت المحادثات بين الجانبين العام الماضي بسبب ارتفاع تكاليف التطوير.

 

وقالت مجموعة (إيسار) الهندية في مارس/آذار الماضي إنها تجري مباحثات مع إيران لتطوير الحقل.

 

ويعتبر أزاديغان أكبر حقل للنفط في إيران وتقدر احتياطياته بـ26 مليار برميل. وكان الحقل أكبر احتياطي نفطي تم اكتشافه في ثلاثين سنة عندما أعلن عنه في 1999.

المصدر : رويترز