بنك سنغافوري يتراجع عن إغلاق حسابات مصرفية لإيرانيين

تزايد التأييد بالولايات المتحدة وروسيا لجعل الشركات الأوروبية تقلص أعمالها في إيران (الفرنسية-أرشيف)
أعلن متحدث باسم بنك دي بي أس السنغافوري اليوم الجمعة اعتذار البنك لعدد من عملائه الإيرانيين المقيمين في سنغافورة بعد إبلاغهم في وقت سابق بإغلاق حساباتهم المصرفية في إطار الالتزام بالعقوبات التي فرضتها الأمم المتحدة على إيران.

وقال المتحدث إن العملاء تلقوا اتصالات من قبل البنك تخبرهم بأن حساباتهم فيه ستظل مفتوحة، ملغيا بذلك رسالة سابقة للعملاء أفادت إغلاق حساباتهم في البنك الذي يعتبر أكبر بنوك جنوب شرق آسيا.

وأكد أن البنك يعمل باستمرار من أجل حماية مكانة علامته التجارية مشيرا إلى إمكانية أن البنك قد يخطئ بسبب توخيه الحذر.

وتأتي هذه التصريحات بعدما نشرت صحيفة ستريتس تايمز السنغافورية رسالة إلى عميل إيراني في 19 أبريل/نيسان الماضي جاء فيها "في ضوء العقوبات الأخيرة التي فرضتها الأمم المتحدة على إيران ومع زيادة خطورة التعامل مع مؤسسات اقتصادية ذات صلة بإيران فنحن قررنا (البنك) كموقف سياسي وقف كل العلاقات الاقتصادية مع أي طرف إيراني".

يشار إلى أن عدد الجالية الإيرانية في سنغافورة يتراوح بين ثلاثمائة وخمسمائة شخص.

وفي إطار الضغط على إيران للتخلي عن برنامجها النووي قالت مصادر أميركية وأخرى دبلوماسية إن التأييد يتزايد في الولايات المتحدة وروسيا للتحرك لجعل الشركات الأوروبية تقلص أعمالها في إيران.

المصدر : وكالات