نمو الطلب على الغاز بالشرق الأوسط

الدوحة تتوقع نمو الطلب المحلي على الغاز لديها إلى ثلاثة أمثاله عام2010 (الجزيرة-أرشيف) 
قالت مؤسسة وود ماكنزي لشؤون الغاز والطاقة إن نمو الطلب على الغاز الطبيعي بمنطقة الشرق الأوسط لا مثيل له بأي مكان آخر في العالم.
 
وأوضح المستشار بالمؤسسة راغنيش جوسوامي أن تزايد نسبة النمو بالطلب الإقليمي البالغة نحو 10% سنوياً تحد من فرص زيادة معدلات التصدير لتلبية الطلب العالمي.
 
كما ذكر المستشار البارز بمركز الخليج للأبحاث جياكومو لوشيانو أن مشروعات تصدير الغاز المسال ستظل  مستمرة، لكن سوق الغاز الإقليمية سيبقى أكثر جدوى بكثير من التصدير.
 
وكانت قطر وشركة إكسون موبيل الأميركية ألغت في فبراير/ شباط 2007 خططا لإنشاء مجمع لتصدير الغاز المسال باستثمارات مليارات الدولارات لارتفاع التكاليف.
 
وقال وزير الطاقة القطري عبد الله العطية حينها إن بلاده في حاجة إلى الغاز، وإن حكومته ستعطي الأولوية للإمدادات المحلية قبل التصدير.
 
وتتوقع الدوحة التي تملك ثالث أكبر احتياطيات بالعالم نمو الطلب المحلي على الغاز لديها إلى ثلاثة أمثاله تقريبا عام 2010 ليصل إلى 4.7 مليارات قدم مكعبة من حوالي 1.6 مليار عام 2006.
 
وينمو الطلب على الغاز بالإمارات بنحو 10% سنويا، وستبدأ في الاستيراد من الدوحة هذا الصيف عبر خط أنابيب دولفين كما تأمل الحصول على إمدادات من حقل سلمان الإيراني للغاز هذا العام.
 
ويقول محللون إن مصر ثامن أكبر مصدر للغاز بالعالم تواجه أيضا نفس النمو السريع في الطلب على الغاز، والذي قد يدفعها لكبح خطط زيادة الصادرات.
 
كما أنه من غير المرجح أن تكون إيران التي تملك ثاني أكبر احتياطيات من الغاز بالعالم مصدرا كبيرا لمدة عشر سنوات بسبب الاحتياجات المحلية.
 
يُشار إلى أن الشرق الأوسط يملك نحو 40% من احتياطيات الغاز الطبيعي بالعالم، غير أن المنطقة تنتج نحو 10% فقط من المعروض العالمي.
المصدر : رويترز