مصفاة ماليزية تدعو إيران لشراء حصة أقلية

 
دعت ماليزيا شركة النفط الوطنية الإيرانية لشراء حصة أقلية في مصفاة تبلغ طاقتها مائتي ألف برميل يوميا وستقوم بتكرير الخام الإيراني.

وهذه الصفقة ستمكن إيران من ضمان طلب طويل الأجل على خامها في وقت يشعر فيه بعض عملائها في اليابان بالقلق من زيادة الاعتماد على صادراتها. ويأتي ذلك وسط تصاعد التدقيق الأميركي لصفقات الطاقة بين البلدين.

وقال مصدر ماليزي حكومي إن شركة (إس كي إس ديفلوبمنت) الماليزية الصغيرة التي فازت الشركة الأم لها بصفقة قيمتها ستة عشر مليار دولار لتطوير حقلي غاز في إيران عرضت على شركة النفط الوطنية الإيرانية حصة أقلية في مشروع تبلغ قيمته 2.2 مليار دولار.

وحصل المشروع على موافقة الحكومة الماليزية العام الماضي لكن لم يعلن عنه سوى هذا الأسبوع.

وكان رئيس لجنة تابعة للكونغرس الأميركي دعا في يناير/كانون الثاني الماضي إلى وقف محادثات التجارة مع ماليزيا بعد أن وقعت الشركة الأم لـ(إس كي إس ديفلوبمنت) وهي (إس كي إس فنتشرز) صفقة لتطوير حقلي جولشان وفردوس الإيرانيين للغاز وإنتاج الغاز الطبيعي المسال.
 
وتتيح هذه الصفقة الفرصة لواشنطن لمعاقبة الشركة الماليزية بموجب قانون العقوبات على إيران الذي تمت توسعته في الفترة الأخيرة والذي يدعو لاتخاذ إجراءات ضد الشركات التي تتعامل في تطوير قطاع الطاقة الإيراني، رغم أن الولايات المتحدة لم تتخذ إجراءات بعد ضد شركات أوروبية وصينية كبرى تقيم أعمالا في إيران.

المصدر : وكالات