مؤتمر الدوحة يؤكد تأمين الطاقة وإقامة منتدى للمنطقة

كمال قال إن قطر تستطيع العيش 18 شهرا دون تصدير قطرة نفط أو غاز (الجزيرة)
أكد المؤتمر الثاني لإثراء المستقبل الاقتصادي لمنطقة الشرق الأوسط الذي تستضيفه الدوحة، ضرورة تأمين الطاقة وخطوط نقلها برا وبحرا بوصفها الشريان الرئيسي للاقتصاد العالمي.

وركز المؤتمر خلال يومه الثاني على اقتراح بإقامة منتدى لمنطقة غرب آسيا على غرار مجموعة آسيان بهدف تعزيز التعاون والتكامل بين دول الخليج والقوى الآسيوية الكبرى.

واتفق المشاركون في المؤتمر الذي يختتم أعماله غدا على حاجة المنطقة للمزيد من جهود التنمية لمواجهة تحديات في مقدمتها البطالة التي قفزت إلى 100 مليون شخص.

وقال وزير المالية القطري والقائم بأعمال وزير الاقتصاد والتجارة يوسف حسين كمال إن المؤتمر يسلط الضوء على مستقبل هذه المنطقة الحيوية من العالم ويدعم أسس بنائها الاقتصادي والتنموي.

وأضاف أن المنطقة كانت بعيدة عن المؤثرات الاقتصادية المباشرة حتى منتصف القرن الماضي عندما أصبح إنتاجها من المواد الخام المستخدمة في إنتاج الطاقة أو الصناعة يعتمد عليه في النمو الاقتصادي العالمي.

وقال إن قطر تستطيع العيش 18 شهرا دون تصدير قطرة نفط أو غاز، مبينا أن حجم اقتصاد بلاده يتوقع أن يبلغ 100 مليار دولار عام 2013.

وأشار إلى أفكار طرحها الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون خلال مؤتمر العام الماضي بشأن تحويل المنطقة إلى مجمع كبير لإنتاج الطاقة وتصنيع المواد الخام القابلة للصناعة اعتمادا على احتياطياتها من المواد الخام.

ويناقش المؤتمر قضايا هامة تتعلق بالمنطقة بما في ذلك أمن الطاقة وتأثير الشرق الأوسط على السوق العالمية، ويبحث موضوعات الطاقة والمشاكل التي تواجه القطاع بسبب التوترات السياسية والأمنية في المنطقة لا سيما في العراق وإيران.

المصدر : الجزيرة