اقتصاديون يدعون القمة العربية لتعزيز التكامل الاقتصادي

 
حث الاتحاد العام لغرف التجارة والصناعة والزراعة العربية القمة العربية التي ستعقد في الرياض أواخر الشهر الحالي، على تطوير الاقتصادات في دولها والتكامل الاقتصادي بينها عبر إقامة منطقة التجارة الحرة والاتحاد الجمركي.
 
ودعا الاتحاد خصوصا إلى تقليص البطالة في العالم العربي والتي وصلت عام 2005 إلى معدل مقلق بنسبة 30%.
 
وحذر في مذكرة أرسلها إلى القمة من أن البقاء سيكون فقط للاقتصادات القوية، مشيرا إلى أن الاقتصادات العربية "ضعيفة ومستهدفة في ظل عالم عربي يعاني من شرذمة واضحة".
 
وقالت المذكرة إن معظم العقبات الأساسية التي تواجه تطبيق منطقة التجارة العربية الحرة من الناحية الإجرائية قد أزيلت، لكن تبقى العقبات الهيكلية الناجمة عن ضعف الهياكل الإنتاجية العربية، كما يعكسها تواضع الحركة البينية للتجارة والاستثمار بين الدول العربية.
 
كما ذكرت أن مستويات التكامل للاتحاد الجمركي لا تزال ضعيفة، ولفتت إلى أن المشروع التكاملي العربي يعاني حاليا من ثغرات أساسية ويتطلب أسسا وركائز جديدة تراعي خصوصيات الدول العربية واحتياجاتها الحيوية لتنويع اقتصاداتها.
 
وأكدت أن المنطقة العربية بحاجة إلى مبادرات جديدة لتحفيز آليات التجارة بما يتعدى التكامل المحدود للتجارة السلعية إلى التكامل الأعمق الذي يتضمن التجارة في الخدمات، مشيرة إلى أن الدول العربية تمتلك العديد من نقاط القوة والفرص.

ولفتت مذكرة الاتحاد العام إلى أن ما تحتاجه الدول العربية هو صناديق متخصصة لتمويل إعادة الهيكلة تمهيدا للاندماج الاقتصادي، ودعت إلى وضع تصورات عملية لتحقيق تطلعات القطاع الخاص إلى التنمية والتكامل الاقتصادي العربي.

 
وفي الوقت نفسه دعا رئيس اتحاد الغرف غازي قريطم في كلمته أمام افتتاح الدورة الـ103 لمجلس اتحاد الغرف في العاصمة اللبنانية بيروت إلى إيجاد صيغة تؤمن التوازن في تحمل أعباء المنطقة الحرة العربية المزمعة، "إذ للتكامل الاقتصادي تبعات" كتنسيق التشريعات والقوانين الجمركية للدول الأعضاء، وتاليا إلغاء أي اختلالات اقتصادية قد تحدث نتيجة تطبيقها تمهيدا لسن قانون جمركي عربي موحد.
 
وقال قريطم إن التجارة العربية البينية ما زالت متدنية تقتصر نسبتها على نحو 12% من إجمالي التجارة العربية، كما أن الاختلال في الصادرات العربية البينية لم يقتصر على التمركز الجغرافي فحسب، وإنما تعداه إلى التماثل في التركيبة السلعية.
المصدر : وكالات