أوبك تظهر امتثالا قويا لتخفيضات الإنتاج

أظهرت منظمة الدول المصدرة للنفط أوبك امتثالا قويا مستمرا باتفاقات الحد من المعروض النفطي الشهر الماضي.
 
ووفقا لبيانات وحدة لويدز لمعلومات الشحن البحري بلغ متوسط صادرات 11 دولة في أوبك, بحساب العراق واستبعاد العضو الجديد أنغولا, 22.6 مليون برميل يوميا في يناير/كانون الثاني نزولا من 22.8 مليون برميل يوميا في الشهر الذي سبقه و24.1 مليون برميل يوميا في نوفمبر/تشرين الثاني.
 
وقالت وحدة لويدز إن الصادرات سجلت 24.64 مليون برميل يوميا في الأسبوع المنتهي يوم الرابع من فبراير/شباط انخفاضا من 25.98 مليون برميل يوميا في الأسبوع المنتهي في 28 يناير/كانون الثاني وصعودا من مستويات سابقة في الشهر.
 
وتقول لويدز التي تقدر الصادرات المنقولة بحرا لا الإنتاج إنها ترصد شحنات تغطي أكثر من 90% من أسطول الناقلات في العالم بما فيها الشحنات الفورية وبأجل وصادرات الأساطيل المملوكة لدول.
 
ويعزز التقرير مؤشرات على أن أوبك التي تضخ أكثر من ثلث إنتاج العالم من النفط تحسن التزامها بسقف الإنتاج الرامي لدعم الأسعار.
 
واتفقت أوبك في أكتوبر/تشرين الثاني بالدوحة على تقليص الإنتاج بمقدار 1.2 مليون برميل يوميا من أول نوفمبر/تشرين الثاني. ثم اتفقت في أبوجا بنيجيريا في ديسمبر/كانون الأول على خفضه مرة أخرى بمقدار خمسمائة ألف برميل يوميا ابتداء من أول فبراير/شباط الجاري.
 
وتغطي اتفاقات خفض المعروض عشرة أعضاء في أوبك مع استبعاد العراق. كما أن أنغولا التي انضمت للمنظمة في يناير/كانون الثاني مستثناة منها.
 
وفي سوق نيويورك حام سعر الخام الأميركي الخفيف الخميس حول 58 دولارا للبرميل. ويقول محللون إن سعر النفط تراوح لأيام  بين 56 وستين دولارا بينما تدفعه إلى أعلى أسباب تتعلق بالعنف في دلتا نهر النيجر بنيجيريا وزيادة التوتر بسبب النزاع النووي الإيراني وهبوط درجات الحرارة في النصف الشمالي من الكرة الأرضية.
المصدر : وكالات