بوليفيون يحتلون منشأة للطاقة احتجاجا على تأخر التأميم

الرئيس البوليفي: ما دمر في 20 عاما لا يمكن إعادة بنائه في سنة (الفرنسية-أرشيف)
احتل متظاهرون منشأة للغاز الطبيعي في بوليفيا الجمعة احتجاجا على ما يعتبرونه عدم إتمام الحكومة لجهودها في تأميم صناعة الطاقة. وأدى ذلك إلى توقف خط للغاز يخدم عدة مدن كبرى جنوب شرق العاصمة البوليفية لاباز.
 
وقال أحد زعماء المحتجين إنه سيواصل مع أنصاره الاحتجاج إلى أن يتم التأميم الكامل لشركة النفط الحكومية حتى لا تخدم سوى الشعب البوليفي وليس الشركات متعددة الجنسية، حسب تعبيره.
 
وكان المحتجون الذين أغلقوا الطرق في جنوب شرق البلاد الغني بالغاز في الأيام الخمسة الماضية قد اقتحموا محطة للتحكم في خطوط الأنابيب تشغلها شركة ترانسريدز التي تديرها شركة رويال دتش شل البريطانية الهولندية.
 
ويقول المحتجون إن الرئيس إيفو موراليس أخفق في الوفاء بتعهدات بإعادة عدة حقول صغيرة للغاز في المنطقة إلى سيطرة الدولة. كما أبدوا اعتراضهم على قرار موراليس بالتفاوض مع شركات النفط الأجنبية وذلك بدلا من إعادة فرض السيطرة عليها فى إطار سياسة تأميم.
 
من جهته قال موراليس الذي يقود جهود تأميم صناعة الطاقة منذ مايو/ أيار 2006 إن ما يريدونه سيأتي في الطريق لأن البوليفيين يريدون ذلك أيضا، لكنه اعتبر أن ما دمر في 20 عاما لا يمكن إعادة بنائه في سنة واحدة فقط. 
 
وتولى موراليس وهو حليف وثيق للرئيس الفنزويلي هوغو شافيز السلطة قبل عام بناء على تعهدات بتعزيز سيطرة الدولة على الموارد الطبيعية واستثمار العائدات الإضافية للحد من الفقر في بوليفيا أفقر دول أميركا الجنوبية.

 
يشار إلى أن بوليفيا تملك ثانى أكبر احتياطي للغاز الطبيعى فى أميركا الجنوبية بعد فنزويلا. 
المصدر : وكالات