انطلاق منتدى الأعمال الجزائري الألماني

أندرياس: على أوروبا ألا تحصل على مصادر الطاقة من شرق القارة فحسب وإنما من جنوبها أيضا (الفرنسية)
بدأت أعمال منتدى الأعمال الثالث الجزائري الألماني في العاصمة الجزائرية اليوم الخميس بمشاركة مئة رجل أعمال ألماني.
 
ويشرف على المنتدى الذي يستمر يومين عن الجانب الجزائري وزير المساهمة وترقية الاستثمارات عبد الحميد طمار، وعن الجانب الألماني وزير الاقتصاد والتكنولوجيا مايكل  غلوس.
 
ويبحث المنتدى فرص التعاون المشترك في مجالات الطاقة والبتروكيماويات والنقل والمالية والبناء والمياه والصناعة والاتصالات السلكية واللاسلكية.
 
وأكد غلوس في كلمة أمام المنتدى ضرورة الاعتماد على عدة مصادر مختلفة لسد احتياجات أوروبا من الطاقة في المستقبل. وقال "يجب على أوروبا ألا تحصل على مصادر الطاقة من شرق القارة فحسب وإنما من جنوبها أيضا، وأنا أتصور أن ألمانيا وأوروبا ستحصلان في المستقبل على مزيد من الغاز الجزائري".
 
ورحب الوزير الذي تتولى بلاده في الوقت الحالي رئاسة الاتحاد الأوروبي بإنشاء خط غاز إضافي يربط بين الجزائر وأوروبا، وطالب شركات الطاقة الألمانية بالدخول بقوة في سوق الغاز السائل الذي تعد الجزائر أهم منتجيه في العالم.
 
واحتلت ألمانيا المرتبة الرابعة من حيث أهم الموردين للجزائر العام الماضي بقيمة 1.7 مليار دولار.
 
وكشف منسق التعاون في الغرفة الجزائرية الألمانية للتجارة والصناعة أندرياس هيرجينرودر أن بلاده ستخصص مليار يورو للاستثمار في الجزائر عام 2007، مشيرا إلى أن حجم الاستثمار الحالي يبلغ 500 مليون يورو.
 
وأوضح هيرجينرودر أن هذه الاستثمارات ستوظف في قطاعات البتروكيماويات والسكك الحديدية والموارد المائية، مشيرا إلى وجود 110 شركات ألمانية في الجزائر.
 
وأكد أنه في ظل تحسن الوضع الأمني في الجزائر فإن ألمانيا مهتمة بإبرام اتفاق عدم ازدواجية الضريبة بهدف تقليص حجم الضرائب على السلع والخدمات المتبادلة بين البلدين.
 
وأنشأ البلدان نهاية العام 2005 وللمرة الأولى في تاريخهما الغرفة الجزائرية الألمانية للتجارة والصناعة.
المصدر : وكالات