الأمم المتحدة قلقة من تدهور مستوى معيشة الفلسطينيين

تدهور الوضع يعود إلى حد كبير إلى القيود الإسرائيلية المفروضة على التجارة وتنقلات الفلسطينيين (رويترز)
عبرت الأمم المتحدة عن القلق من تدني مستوى معيشة الفلسطينيين بسبب تدهور الوضع الاقتصادي الذي يؤثر أيضا على الأمن الغذائي.
 
وقال تقرير أعدته وكالتان تابعتان للأمم المتحدة وهما برنامج الأغذية العالمي ومنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو) إن تدهور الوضع يعود إلى حد كبير إلى القيود الإسرائيلية المفروضة على التجارة وتنقلات الفلسطينيين، لا سيما ما يتعلق بقطاع غزة الذي يعتمد بشكل كامل تقريبا على المواد الغذائية المستوردة.
 
كما أوضح التقرير أن ضعف الاقتصاد يقود إلى تدن كبير في مستوى المعيشة وأن انتشار البطالة والفقر في الضفة الغربية وفي قطاع غزة بالإضافة للاختناق الاقتصادي، يطرح تحديا خطيرا للأمن الغذائي ويجعل عددا كبيرا من  العائلات تعتمد تماما على المساعدات الخارجية.
 
وقال مدير برنامج الأغذية العالمي (بام) في الأراضي الفلسطينية أرنولد فيركين في التقرير، إن العائلات الأكثر فقرا تعتمد في بقائها ومعيشتها البائسة بشكل كامل على المساعدات وهي محرومة من الكهرباء والتدفئة وتستخدم مياها غير نظيفة لإعداد الطعام ما يشكل خطرا على الصحة على المدى الطويل.
 
ويؤكد التقرير أن 34% من الفلسطينيين يعانون من انعدام الأمن الغذائي بينما 12% آخرون مهددون بذلك.
 
وقال فيركين إن المساعدة الغذائية وحدها لا يمكنها أن توقف التدهور ولا بد من  تحقيق نمو اقتصادي يتطلب بدوره إقامة حوار سياسي واستقرارا.
المصدر : الفرنسية