الإمارات تستبعد رفع احتياطي البنوك وتتوقع استمرار النمو

استبعد محافظ مصرف الإمارات المركزي وجود ما يدعو إلى زيادة متطلبات الاحتياطي بالبنوك لمعالجة التضخم حاليا.

وقال الإماراتي سلطان ناصر السويدي بعد كلمة أمام لقاء مع المصرفيين في دبي اليوم إنه "لا توجد علاقة أو علاقة ضئيلة بين التضخم والنمو النقدي".

واعتبر السويدي التضخم مسؤولية وزارة الاقتصاد، معلنا اعتزام الإمارات إنشاء كيان للإحصاءات يتولى مراقبة التضخم.

وقدر الرجل نمو أرباح البنوك بنسبة 25% العام الحالي، مشيرا إلى خطط للسماح لزيادة عدد البنوك الأجنبية العاملة في البلاد.

كما أشار إلى أن أرباح البنوك ستبلغ نحو 24.8 مليار درهم (6.75 مليارات دولار) هذا العام ارتفاعا من 19.4 مليار درهم العام الماضي.

وأوضح محافظ المركزي أن اقتصاد الإمارات سيستمر في النمو بالمستقبل المنظور، في ظل استمرار الطلب القوي على النفط والغاز مما سيوفر فرصا للبنوك العاملة في البلاد.

وتوقع اقتصاديون أن يصل التضخم في الإمارات 10.1% خلال العام الحالي مرتفعا من 9.3% عام 2006.

وتسعى دول الخليج للسيطرة على التضخم المرتفع مع عدم زيادة أسعار الفائدة لأن معظمها تربط عملاتها بالدولار، وتضطر للسير على خطى السياسة النقدية الأميركية.

ومن شأن زيادة متطلبات الاحتياطي خفض حجم السيولة المتاحة للبنوك لتوفير القروض للعملاء وتقليص التضخم.

المصدر : رويترز