ثمانية مليارات دولار بصندوق النفط الإيراني وانتقاد التضخم

انتقادات لسياسة حكومة أحمدي نجاد الاقتصادية (الفرنسية-أرشيف)
أعلن محافظ البنك المركزي الإيراني طهماسب مظاهري وجود ثمانية مليارات دولار في صندوق الاستقرار النفطي الذي يمثل جانبا من الاحتياطيات الأجنبية للبلاد.

وقال مظاهري في نهاية أكتوبر/تشرين الأول الماضي إن الصندوق يحتوي على 9.56 مليارات دولار. ولم تتضح إمكانية مقارنة الرقمين مباشرة بعدما بثت وسائل إعلام إيرانية تصريحات المسؤول موردة أنه كان يتحدث للصحفيين في البرلمان الأربعاء الماضي.

ولكن المحافظ لم يوضح ما إذا كانت هذه الطريقة مختلفة في تقدير موجودات الصندوق.

وقد أسست إيران الصندوق قبل سنوات من أجل ادخار إيرادات النفط الاستثنائية عند ارتفاع أسعار الخام إلى مستويات قياسية مثلما يحدث حاليا بحيث يستخدم فائض السيولة وقت الحاجة في حالة تدهور الأسعار أو لتمويل مشاريع استثمارية.

وقال نواب في البرلمان إن حكومة رابع أكبر بلد منتج للنفط في العالم تسحب من صندوق التمويل نفقات جارية مضيفين أن قيمة أصول الصندوق ينبغي أن ترتفع أسرع مع زيادة الإيرادات.

وذكر البنك المركزي أن موجودات الصندوق بلغت 9.469 مليارات دولار في نهاية السنة الفارسية الماضية المنتهية في 20 مارس/آذار الفائت.

ولا تكشف إيران عن معظم الاحتياطيات الأجنبية في حين يقول البنك المركزي إنه ينوع هيكل احتياطياته بعيدا عن الدولار الأميركي كرد فعل على العقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة على طهران بشأن برنامجها النووي.

من جهته انتقد الرئيس الإيراني السابق علي أكبر هاشمي رفسنجاني إدارة الرئيس الحالي محمود أحمدي نجاد لتفاقم التضخم في إيران.

ودعا إلى معالجة مشكلة التضخم بحنكة سياسية لا بالشعارات والألعاب السياسية وتجنب الإحصاءات غير الدقيقة.

وعزا أحمدي نجاد التضخم الذي وصل 19.1% الشهر الماضي إلى ارتفاع أسعار النفط وانخفاض سعر صرف الدولار.

ووجهت شخصيات في المعسكر المحافظ الجمعة انتقادات لسياسة الحكومة الاقتصادية ومنها نائب رئيس البرلمان الإيراني محمد رضا باهونار.

المصدر : وكالات