بوش يقر قانونا لتوفير استهلاك الطاقة

الرئيس الأميركي سارع بإقرار القانون حتى لا يحتسب للديمقراطيين الواقفين وراءه (رويترز)
 
وقع الرئيس الأميركي جورج بوش الأربعاء على قانون جديد للطاقة يقضي بجعل السيارات أكثر اقتصاداً في الوقود وهو القانون الأول في هذا المجال الذي يتم إقراره منذ عام 1975.
 
واعتمد الكونغرس الثلاثاء القانون بأغلبية ساحقة في ظل ارتفاع أسعار المحروقات والاعتماد المتنامي على النفط المستورد.
 
ويقضي القانون بتقليص الشركات الأميركية استهلاك الوقود بنحو 40% في السيارات الكبيرة ورباعية الدفع، وفي السيارات الخفيفة يتعين رفع كفاءة الاستهلاك من 27 إلى 35 ميلاً في الغالون قبل 2020.
  
ويشير القانون إلى زيادة استخدام الإيثانول من أي مصدر كان بمقدار ستة أضعاف عما هو عليه الآن ليصل إلى 136 مليار لتر بحلول 2022.
 
ويأتي اعتماد القرار في ظل ارتفاع سعر المحروقات والاعتماد المتنامي على النفط الأجنبي، وهو ما جعل البيت الأبيض يعلن أهمية زيادة إنتاج المحروقات المتجددة، وتقليص الاعتماد على النفط المستورد، ومكافحة التغير المناخي.
 
وأضاف بيان البيت الأبيض أن هذا القانون سيجعل الولايات المتحدة أكثر قوة، كما دعا الكونغرس إلى التحرك لرفع إنتاج النفط الأميركي بشكل متأن وبلا عواقب سلبية على البيئة.
 
واعتبرت رئيسة مجلس النواب الديمقراطية نانسي بيلوسي أن هذه الإجراءات ستوفر أكثر من 4 مليارات برميل من النفط يوميا بحلول 2030، أي نحو ضعف الكمية المستوردة من الدول الخليجية المنتجة للنفط، و22 مليار دولار في العام على المستهلكين الأميركيين.
 
لكن القانون لم يضع أي حدود على انبعاثات غازات الدفيئة الأميركية وهو ما يتعارض مع النهج السائد في الاتحاد الأوروبي الذي اقترحت هيئته التنفيذية خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون من السيارات بنحو 25% مع حلول 2012.
المصدر : وكالات