بريطانيا تتدخل مجددا في أزمة بنك نورذرن روك

نورذرن روك سيسدد رسوما مناسبة مقابل
الضمانات الجديدة من الحكومة (الفرنسية-أرشيف) 
تدخلت بريطانيا بدرجة أكبر في أزمة بنك نورذرن روك للرهن العقاري اليوم، حيث عرضت ضمان جزء أكبر من التزاماته، في حين يسعى البنك بجدية لإيجاد مشتر من القطاع الخاص ليتمكن من مواصلة نشاطه.
 
وذكرت وزارة المالية أن نورذرن روك سيسدد رسوما مناسبة مقابل
الضمانات الجديدة التي تشمل بعض الالتزامات غير المضمونة للبنك نحو مؤسسات.
 
وكانت وزارة المالية قد ضمنت ودائع الأفراد في البنك في سبتمبر/ أيلول الماضي، وتأمل أن تتيح للبنك فترة استقرار وتحمي تصنيفه الائتماني في فترة تشهد اضطرابا في الأسواق المالية العالمية بسبب أزمة القروض العقارية بالولايات المتحدة.
 
ويعد نورذرن روك -خامس مؤسسة مصرفية بريطانية في قطاع التسليف المتعلق بالرهون العقارية- هو أول مؤسسة في البلاد تتعرض لهذا الحد من الضرر بسبب تداعيات أزمة الرهن العقاري في الولايات المتحدة.
 
من ناحية أخرى قال رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون إنه سيستضيف المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بالعاصمة البريطانية لندن لعقد قمة في النصف الأول من يناير/ كانون الثاني لبحث استقرار الأسواق المالية.
 
وأضاف براون أنهم سيبحثون المقترحات الواردة في الورقة التي اتفقوا عليها قبل بضعة أسابيع.
 
وكان براون قال الشهر الماضي إن لديه من الخبرة ما يؤهله لتأمين الاستقرار الاقتصادي لبريطانيا رغم ارتفاع أسعار الطاقة وأزمة قروض الرهن العقاري.
المصدر : رويترز