البنك الدولي يسعى للتعاون مع الصين في مشروعات بأفريقيا

 روبرت زوليك أعرب عن قلقه من تزايد القروض الصينية لأفريقيا (الفرنسية)
أعلن البنك الدولي أنه يعتزم تنفيذ مشروعات مشتركة في أفريقيا بالتعاون مع بنك الاستيراد والتصدير الصيني لتبديد مخاوف من أن يكون ما تأخذه الصين أكثر مما تعطيه في سعيها للحصول على النفط والمعادن.
 
وقال رئيس البنك الدولي روبرت زوليك في نهاية زيارة للصين استمرت أربعة أيام إن مزايا ومثالب التعاملات الصينية في أفريقيا كانت موضوعا مهما خلال محادثاته مع كبار المسؤولين بمن فيهم محافظ بنك الاستيراد والتصدير الصيني لي روغو.
 
وأضاف زوليك أنه اتفق مع المحافظ على محاولة تطوير مشروع أو مشروعات في أفريقيا خلال العام المقبل مشيرا إلى أن استغلال الموارد الطبيعية في أفريقيا أبرز أيضا الحاجة لضمان الشفافية وتجنب الفساد.
 
كما أعرب زوليك عن قلقه بشأن تنامي القروض الصينية في أفريقيا مما قد يخلق مشكلات مجددا داخل القارة السمراء.
 
وتسبب النهم الصيني للحصول على المعادن لتغذية آلتها الصناعية في انتقادات تتهم الصين بممارسات استعمارية جديدة في أفريقيا.
 
ويشيد مستثمرون صينيون مشروعات في مجال البنية التحتية ويدرون دخلا للدول الفقيرة.
 
وهناك اتهام آخر للصين بأن حماسها لإقراض دول أفريقيا يحمل الدول الفقيرة عبء دين جديد لا يمكنها تحمله. وكانت الدول الغنية قد شطبت ديونا تصل إلى خمسين مليار دولار على هذه الدول الفقيرة في الآونة الأخيرة.
 
وكان محافظ بنك الاستيراد والتصدير الصيني قال في شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي إن بلاده تنشر الرخاء في أفريقيا حيث فشل الغرب.
 
يُذكر أن الصين تستورد نحو 30% من احتياجاتها النفطية من أفريقيا، في حين بلغ حجم التبادل التجاري بين الجانبين 55.46 مليار دولار بزيادة مقدارها عشرة أضعاف بين عامي 1999 و2006.
المصدر : وكالات