إسبانيا تتوقع عقودا مع ليبيا تفوق 17 مليار دولار

القذافي ركز على تشجيع التعاون الاقتصادي مع إسبانيا (رويترز)
كشفت تقديرات للحكومة الإسبانية أن حجم الأعمال المشتركة بين شركات إسبانية وليبية قد يفوق 17 مليار دولار بعد زيارة الزعيم الليبي معمر القذافي لمدريد لأسبانيا.

وأفادت الحكومة الإسبانية في بيان نشرته بموقعها على شبكة الإنترنت أن زيارة القذافي ركزت على اهتمام الدولتين بتشجيع التعاون الاقتصادي وقطاعات الاتصالات والسياحة وإدارة موارد المياه.

وتوقعت أن يصل إجمالي استثمارات الشركات الإسبانية في مجالي الدفاع والطيران نحو ملياري يورو (2.9 مليار دولار) في حين قدرت حجم الاستثمارات المتبادلة في الطاقة بما يتجاوز خمسة مليارات دولار.

وتتولى شركة النفط الإسبانية "ريبسول وإي بي أف" أعمالا في ليبيا تشمل التنقيب عن النفط وإنتاجه، وتعتزم الشركة زيادة إنتاجها إلى نحو 400 ألف برميل يوميا بحلول عام 2010 من نحو 265 ألف برميل يوميا حاليا.

"

الاستثمارات الليبية المتوقعة في قطاع البنية التحتية تبلغ 50 مليار دولار

"

وينتظر أن تصل قيمة عقود البنية التحتية المتاحة أمام شركات إسبانية إلى نحو عشرة مليارات دولار ضمن استثمارات ليبية يتوقع أن تبلغ قيمتها الإجمالية 50 مليار دولار.

وذكرت شركة الإنشاء والخدمات الإسبانية "ساسير فاليرموسو" في وقت سابق من هذا الأسبوع أنها ستعمل في مشروعات البنية التحتية الليبية بعد اتفاقها مع الشركة الليبية للتنمية والاستثمار.

وقالت إن حصتها في المشروع المشترك ستبلغ 60% منه بينما ستمتلك المجموعة الليبية المملوكة للدولة نسبة 40% المتبقية.

والتقى القذافي الذي وصل الاثنين إلى مدريد في زيارة رسمية عقب زيارته المثيرة للجدل لباريس، رئيس الوزراء الإسباني خوسيه ثاباتيرو.

وفي باريس قال الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي إن نتائج زيارة القذافي لبلاده تجاوزت ما حجمه عشرة مليارات يورو رافضا انتقادات ضد الزيارة.

المصدر : وكالات