الصين وفرنسا توقعان أضخم صفقات اقتصادية بينهما

نيكولا ساركوزي أكد أن حجم الصفقات مع الصين لم يتم التوصل إليها من قبل (رويترز)
وقعت الصين وفرنسا عدة اتفاقيات تعد الأضخم في تاريخ العلاقات بين البلدين, إذ تصل قيمتها إلى نحو ثلاثين مليار دولار.

جاء ذلك أثناء زيارة الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الحالية إلى الصين الذي أكد أن حجم هذه الصفقات لم يتم التوصل إليها من قبل في علاقات البلدين.

وتشمل تلك الاتفاقيات شراء الصين 160 طائرة إيرباص من طراز (أي 320) و(أي 330) بقيمة 17.4 مليار دولار، بالإضافة إلى مشاركة الصين بنسبة 5% في مشروع إنتاج الطائرة العملاقة (أي 350) الذي يتكلف عشرة مليارات دولار.

كما أبرمت مجموعة أريفا الفرنسية النووية عقدا مع الصين لبيعها مفاعلين نوويين والوقود الضروري لتشغيلهما، بمبلغ إجمالي قدره ثمانية مليارات يورو (11.9 مليار دولار).
 
وللمرة الأولى سيكتب ثمن المفاعلين بالدولار وباليورو ما يتيح للمجموعة الفرنسية تحقيق مزيد من الإفادة في إطار العملة الأوروبية القوية جدا.

من جهة أخرى ستحصل شركة غواندونغ الصينية للطاقة النووية على 35% في ثلاثة مناجم في أفريقيا، حصلت المجموعة النووية الفرنسية في يوليو/تموز على حق الإشراف عليها من شركة أورانيم الكندية للإنتاج.

وسيمنح الاتفاق مع أريفا الصين مفاعلين يعملان بالمياه المضغوطة بقوة ألف وستمئة ميغاوات، هما أقوى من المفاعلات التي تملكها اليوم. وتمتلك الصين اليوم أحد عشر مفاعلا في ست منشآت. وثمة ستة مفاعلات قيد الإنشاء  وثمانية مواقع في مرحلة الإعداد.

وكان ساركوزي قد حث الصين أثناء محادثاته مع نظيره الصيني هو جينتاو على السماح لعملتها اليوان بالارتفاع قبل تفاقم الاختلالات في أسعار صرف العملات.

ودعا ساركوزي الصين أمام مسؤولين عن شركات فرنسية إلى لعب دور رئيسي على الصعيد الاقتصادي العالمي.

المصدر : وكالات